الرئيسية / حوادث و قضايا / تقتل زوجها وترمي الجثة فى البحر . واخرى تقتل زوجها وترمى الجثة بالمصرف(بمساعدة العشاق)

تقتل زوجها وترمي الجثة فى البحر . واخرى تقتل زوجها وترمى الجثة بالمصرف(بمساعدة العشاق)

 #القلم_الحر: متابعة/ رجب عبد العزيز ..

جريمتان من جرائم الزمن المقلوب – جرائم العشق والخيانة والقتل .
الجريمة الاولى بالمنوفية والثانية بالمنصورة –
لكنهما متشابهتان فى الخيانة  وتنفيذ جريمتي القتل ….

الأولى: تقتل زوجها وترميه فى البحر
تمكنت المباحث الجنائية بمحافظة المنوفية، بقيادة اللواء محمد عمارة، مدير المباحث، وتحت إشراف اللواء محمد ناجي، مدير أمن المنوفية، القبض على ربة منزل وعشيقها لقتلهما الزوج بقرية الغنامية بمركز أشمون التابعة لمحافظة المنوفية.

البداية عندما قامت ربة المنزل في معاونة عشيقها وإعداد كمين لقتل زوجها، ويدعى “م. ش”، 42 عاما، مقيم بقرية الغنامية بأشمون، حيث ضرباه وقتلاه بعد مشاجرة بينهم، وقاما بإلقاءه في البحر من أعلى كوبري بنها، ونقلا الجثة في سيارة كان يستقلها القاتل.

عقب القبض على المتهمين، اعترفا بارتكاب الواقعة، وكثفت مباحث المنوفية الإجراءات والبحث للوصول إلى جثة المجني في الترع والبحار المحيطة، حتى تم العثور على الجثمان في بحر زفتى بمحافظة الغربية، حيث تم تحرير المحضر اللازم بالواقعة.

اصطحبت مباحث المنوفية،، ربة المنزل وعشيقها لعمل تمثيل للجريمة في القرية، وسط إجراءات أمنية مكثفة، وانتقلوا بعدها إلى مكان إلقاء الجثة في البحر، ثم قامت القوات بنقلهما إلى محبسهما مرة أخرى .
قررت نيابة أشمون بمحافظة المنوفية، تحت إشراف المستشار محمد البواب، المحامي العام لنيابات المنوفية، حبس ربة منزل وعشيقها بقرية الغنامية التابعة لمركز أشمون، لقتلها زوجها بمعاونة عشيقها، أربعة أيام على ذمة التحقيقات.

الثانية: تضع لزوجها المنوم ثم قتلتة بمساعدة عشيقها
قررت نيابة مركز المنصورة، تحت إشراف المستشار أيمن عبد الهادى المحامى العام الأول لنيابات جنوب الدقهلية، اليوم الاثنين، بحبس ربة منزل وعشيقها 4 أيام على ذمة التحقيقات بتهمة قتل زوجها حيث وضعت له المنوم فيما قام عشيقها بخنقه وإلقاءه جثته فى مياه المصرف.
وتعود الواقعه عندما تلقى اللواء أيمن الملاح مساعد وزير الداخيلة لأمن الدقهلية، إخطارًا من العميد أحمد خيرى الشويخ مدير المباحث الجنائية يفيد ورود بلاغ لمركز شرطة المنصورة من الأهالى بوجود جثه طافيه بمياه مصرف الأورمان أمام قرية البقلية.
وإنتقل رجال المباحث برئاسة الرائد أحمد توفيق رئيس مباحث مركز شرطة المنصورة وقوات الإنقاذ النهرى لمكان البلاغ وتم إنتشال الجثه، وتبين أنها لشخص مجهول الهوية فى العقد الثالث من عمره وفى حالة تعفن رمى ويرتدى ملابسه كامله ولا توجد به ثمة إصابات ظاهره ولم يعثر بين طيات ملابسه على ثمة أوراق تدل على شخصيته ولم يتعرف عيه أحد من أهالى القرية.

وعلى الفور تم تشكيل فريق بحث من ضباط قسم المباحث الجنائية وضباط مباحث مركز شرطة المنصورة برئاسة العميد محمد شرباش رئيس المباحث الجنائية بالتنسيق مع فرع الأمن العام برئاسة العقيد محمد عنان لتحديد شخصية المتوفى وكشف غموض وملابسات العثور على جثته، حيث تم وضع خطة بحث شامله من أهم بنودها النشر عن وصف الجثة وحصر وفحص بلاغات الغياب بنطاق المركز والمراكز المجاورة والتى تتطابق أوصافهم مع اوصاف الجثه.
وأسفرت جهود فريق البحث بأن الجثه لشخص يدعى أيمن. م. ر 26 سنة، سائق ومقيم بقرية النسيمية التابعه لمركز المنصورة ومبلغ بغيابه فى المحضر رقم 10948 لسنة 2017 إدارى المركز عن طريق والده 46 سنة عامل خرده، وبإستدعاء والده للتعرف على الجثه تعذر ذلك لتغير ملامح الجثه نظرا لتواجدها فى المياه لفتره طويله تجاوزت الأسبوعان وقرر إعتياد نجله الخروج لجمع الخردة من القرى والمراكز المحيطه لمحل إقامته بإستدخدام سياره ربع نقل قيادته كان آخرها بتاريخ 23 أكتوبر الماضى.

وأسفرت التحريات وجهود فريق البحث أن الجثة للشخص المبلغ بغيابه وأن وراء الواقعه كل من زوجته سناء. م. ن وشهرتها “سمر” 22 سنه ربة منزل، ال. ص. ال. م وشهرته “السيج فرهوض” 27 سنة سائق، ومقيم بكفر المندرة التابعة لمركز أجا، حيث كانا يجمعهما علاقه عاطفيه قبل زواجها من المجنى عليه كونها كانت تقيم بنفس محل إقامة المتهم الثانى قبل زواجهما، وأنه تقدم لخطبتها إلا أن أهلها رفضوا زواجهما وانقطعت العلاقة بينهما طوال تلك الفتره إلا أنها منذ أربعة أشهر عاودت الإتصال به على هاتفه المحمول حتى وصل بهما الأمر إلى التقابل بمنزل الزوجية لممارسة الرذيله مستغله عدم تواجد زوجها لدواعى العمل.
وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط المتهمان وبمواجهتمها بما أسفرت عنه التحريات اعترفا بصحتها وإرتكابهما الواقعة وبمناقشتهما اعترفا تفصيليًا بالواقعة، حيث قررت زوجة المجنى عليه بأن زوجها كان عزم النيه على التوجه صباح باكر لشراء كمية من الخرده وأعد لذلك مبلغ 20 ألف حنيه وقامت بوضع قرص منوم “رويسان” داخل كوب من العصير لفقده الوعى كان قد أعده وأحضره لها المتهم الثانى، ثم قامت بإستدعاء عشيقها والذى قام بخنقه بإستخدام ايشارب حريمى مرتديا بيده قفاز لإخفاء بصماته حتى فارق الحياه ثم استولى على المبلغ المالى الذى كان قد اعده لشراء كمية من الخرده وعقب ذلك تسلل من المنزل فجرا حاملا الجثه ووضعها داخل سيارته الخاصه وتوجه بها إلى مكان العثور عليها بإلقاءه فى المصرف ثم تصرف بالمبلغ المالى لسداد ديونه وقضاء بعض احتياجاته.

وبإرشادهما تم ضبط أداة الجريمه “إيشارب حريمى، والقفاز، والسيارة ملك المتهم الثانى”، المستخدمه فى الواقعه رقم “د ى أ 9571″، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم وبالعرض على النيابة العامة أصدرت قرارها السابق.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: