الرئيسية / مقالات الكاتب الكبير/ انور الهواري / الكاتب الكبير انور الهواري يكتب: الأزهريون فيهم الصالح ، وفيهم الطالح
الكاتب الصحفي أنور الهواري

الكاتب الكبير انور الهواري يكتب: الأزهريون فيهم الصالح ، وفيهم الطالح

الأزهريون فيهم الصالح ، وفيهم الطالح ، لكنهم كانوا ، ومازالوا ، بعضهم علي الأقل ، رافداً مهماً من روافد التحديث والتجديد ، وليس من الانصاف تصنيفهم جميعا ً في خانة الجمود والتقليد .
وكذلك القول في الأزهر الشريف نفسه ، فهو ، كمؤسسة ، جزء من المشهد المصري العام ، جزء من التقدم إذا حدث تقدم ، وجزء من التخلف إذا حدث تخلف .
[ فاكر ، بس ناسي اسم الكتاب ، أن المفكر المصري سلامة موسي ١٨٨٧م – ١٩٥٨م ، قال في أحد كتبه إنه كان له موقف ناقد للأزهر الشريف ، لكن المفكر العظيم عندما سافر الي أوروبا ، في السنوات الاولي من القرن ال ٢٠ ، وجد نفسه ، ينبري من تلقاء نفسه ، للدفاع عن الأزهر الشريف ضد أي انتقاد أو هجوم يسمعه أو يقرؤه طوال فترة إقامته في أوروبا ، وفاكر إنه كان يستغرب هذا التناقض بين موقفه من الأزهر هنا في مصر ، ثم تغير موقفه للتأييد والدفاع عنه هناك في أوروبا. تفسيري المتواضع : هذا مش تناقض ، الموقف فعلاً معقد ، الأزهر مثله مثل غيره من مؤسساتنا عليه ملاحظات كثيرة ، لكنه يبقي في كل الأحوال في طليعة مصادر القوة الناعمة لمصر وتأثيرها ومكانتها وحضورها في الإقليم والعالم ].

تعليق واحد

  1. محمد بن حسن بن محمود بن مصطفى بن احمد بن احمد البدوي

    ولا بد من عمل الازهر الشريف بعلم قاعدت لغات العالم العلميت وتصحيح الاخطاء البشريت لمحمد بن حسن بن محمود بن مصطفى بن احمد بن احمد البدوي ..

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: