الرئيسية / مقالات رجب عبد العزيز / رسالة إلى قلب الرئيس السيسي (أنقذ وليد يا ريس) القلب بكى قبل العين

رسالة إلى قلب الرئيس السيسي (أنقذ وليد يا ريس) القلب بكى قبل العين

#القلم_الحر: وصل إلية شكوى بالمستندات والصور والتسجيلات الصوتية
عندما قرأت هذه الرسالة ورأيت الصور . بكى القلب قبل العين . ثم بكى القلم .
وهذه الشكوى نهديها إلى السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية
وسننشر الشكوى كما جائتنا بدون تعديل…
في بداية الشكوى قال المواطن  وليد محمد المقيم بالصالحية محافظة الشرقية . أن وزارة الصحة دمرته ويعيش الآن بدون اى عمل – وانه فتح شباك من شقته ليبيع الحلوى لأطفال المدارس من اجل أن يجد الطعام(رغم أن سنة  ليس كبير35 سنة) وكان يعمل قبل أن يتم تدمير  قدمه عن طريق الخطأ .  ووجهه  كلامه لوزيرة الصحة قائلا :  الأستاذة  الدكتورة هاله زايد وزيرة الصحة . هل يعقل أن في بلدنا الحبيبة مصر لا يوجد دكتور عظام  قادر علي التعامل الجزري مع هذه الحالة هل وصل الحال في مصر بأن يكون تسوس العظام لا يوجد له علاج إلا في الخارج وأن كان يوجد في هذه البلد فأين هو وأنا مصاب به من 9/4/1999بعد تركيب شرائح ومسامير في حادث . أين هو وانا منذ هذا التاريخ أعاني من نزيف دم وصديد اين هو بعد25عمليه جراحيه .  السيطرة عليه ولكن دون جدوى هل يوجد في مصر من يحنو علي شعبها


تعرضت لحادث سير في يوم 9/4/1999الجمعه في مدينه الصالحية الجديدة وتم تحويلي إلي مستشفي اسماعيليه العام واحتجزت 11يوم في العناية وبعد ذلك تم تحويلي إلي مستشفي صيدناوي الجامعة علشان كنت طالب وقال لي مستشفي الطلبة تعالجك احتجزت في صيدناوي 45يوم قبل الجراحة وحصلت فيهم مشاكل بسبب الرشوه وبعد مشاكل كتير عملت العملية وبعد العملية بأسبوع حصل تفتيح في الغرز مع التهابات شديدة وذهبت للكشف علي مصدر الالتهاب في مستشفي فلسطين بالقاهرة  قالولي لازم تدخل عمليات فوراً ويتم رفع المسامير لأنها عملت التهاب صديدي وشلنا المسامير والنتيجة صفر كتبنا شكاوي لوزير الصحة إسماعيل سلام اصدر 3 قرار بمحاسبه الدكتور المخطئ وعلاجي علي نفقه ألدوله ومصاريف العلاج ومفيش حاجه اتنفذت .  العملية رقم 3 كانت عمليه اسمها كحت وتنظيف لإزالة السوسة .  كل هذا الجرح الاولاني مفتوح وينزف 24 . عمليه علي حسابي ومفيش نتيجة العملية  25 كانت في شهر 6 الماضي في مستشفي المنصورة الدولي بعد شكاوي وفاكسات وتم بتر نصف الفخده الشمال المصابة بالتسويس وتركيب عضم صناعي ولم تنجح أيضا وأنا الآن ملازم الفراش وغير قادر علي الحركة ولا العمل . وحتى ان مسئول شركة المستلزمات الطبية طلب مني ثمن العظمة الإسمنتية المطلوب تركيبها مع العلم  . هي علي نفقه الدولة ….

نقلنا مشكلة المواطن وليد محمد – مع العلم أننا علمنا ان  واله وهو حي كان ينفق علية وعلى عملياته الجراحية . وبعد وفاة الأب أصبح وليد لا حول ولا قوة .
سيادة الرئيس هذا مواطن من  أبناء شعبك – ارجوا النظر إلية  نظرة من القلب .
#رجب_عبد_العزيز

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: