الرئيسية / مــقـالات و آراء / كل يوم دعاء ………………………………… بقلم / سامح لطف الله

كل يوم دعاء ………………………………… بقلم / سامح لطف الله

كل يوم دعاء
1
السابقون السابقونْ
نحو الإلهِ مكرَّمونْ
ومعزَّزون وظافرون
وعلى الأرائكِ ينظرون
في ظلِّهِ الممدود ينْدرجونْ
ولنور وجههِ ناظرونْ
اكتبْنا منهمْ يا إلهي
واصرف بحولك ما يكونْ

2
رمضان جاء بخيرهِ
أنوي صيام نهاره
وقيام صفواً ليلهِ
أتلو كلام كتابهِ
أعمل ليوم حسابهِ
ياربُّ يسِّرْ بالهدى
من قام يدعو بسرِّهِ
وأعن بفضلك منْ ظُلِمْ
رفع الدعاء بجهرهِ

3
تبَّتْ يداكَ أبا لهبْ
النار تسري في الهشيمْ
أنت الرؤوف بنا حليمْ
وبأرضنا سجد الكليمْ
عيسى ومريم والنجومْ
قدم الرسول على التخومْ
بارك إلهي أرضنا
مصر الكنانةُ للعربْ
واعلُ بفضلك شأننا
واصرف لهيبكَ والغضبْ

4آناء ليلك والنهار
سبح إلهك في انبهار
تسكن جوارحك التي
طاشت تهرول عن مسار
حصِّن الهي قلوبنا
من كل نقصٍ أو عوارْ
واشرح بحولك صدرنا
واهدي الشريد الى المسارْ

5
هذا هديلُ حمائمٍ
هلْ يوقظ الفجر البهيم؟
ويسبِّح المولى الكريم
إنِّي لها إنِّي لها
أدعوك ربّ المنتهى
بلِّلْ لساني بذكركَ
واجعله لاهجَ شكركَ
فهو طريق الجنةِ
أو مُهلِكي
لمَّا فساد حصائدهْ

6
شوقا إليْك أردِّدُ
والذنبُ باءَ مُبدَّدُ
بالصومِ أعلو مجدِّدا
هذا الكيان المُبتلى
بيني وبينك صومنا
فاجزل عطاءَ المنعمِ
واحسن الهي ذكرنا

7
قدَّتْ قميصا منْ دُبرْ
وتقدَّمَتْ للباب قدْ مدَّت يدا
هلْ غلَّقتْ مزلاجهُ؟
أوَ كان هذا كيدَكُنْ؟
يا يوسف الصديق أعرض وابتعدْ
إنَّ الشِّرور تجمعت في هَيْت لَكْ
ياربُّ أبْعد شرَّهنْ
وامحُ الصبابة إن بَدَتْ
ونعوذُ أنْ نصبو لهنْ
إلا بحلٍ مُسْتَحَبْ

8
عِنْدَ الشَّدائِدِ عُدْ لها
واذكرْ هُ يونس حين سبَّح
اللهُ يسمع من دعا
ذاك الذي عرف الإلهَ موحدا
وأقرَّ بالذنبِ وصرَّح
اغفر الهي ذنبنا
واشرح بحولك صدرنا
وارفع الهي ذكرنا
فالعسرُ زائلُ لا محالةْ
واليسرُ عند تدبري
فيها “ألمْ نشرح”

9
أتينا يا إلهي نستجيرْ
نلوذ بحصنك المأمونِ زلفى هل تُجيرْ؟
فباعد يا إلهي عنننا كل الشرورْ
لجأنا بابِ حصنك فاحمنا
واكتبْ لنا كل السرورْ
بجودك تنطوي الأيام
والدنيا تدورْ
ونطمع في جنانك ربنا
فاهدنا حسن المصيرْ

10
اركض برجلك واغتسلْ
واشرب شفاءً وانتظم
بالصبر يشفى من سقمْ
واحمدْ تدوم لك النعمْ
يعطيك ربُّكَ بلْ يزيدْ
آن الأوانُ لكي تتوبْ
كثرت من العبد الذنوبْ
ألهمني ربِّي كي أؤوبْ
وتعود نفسي مثلما
عاد الحبيبُ بصبْرهِ: أيوبْ

سامح لطف الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: