الرئيسية / تحقيقات و ملفات / في سابقة هي الأولى من نوعها:القصة الكاملة لتعيين الأنبا أسحق(أسقفا للفيوم)

في سابقة هي الأولى من نوعها:القصة الكاملة لتعيين الأنبا أسحق(أسقفا للفيوم)

#الـقـلـم_الـحـر : تحقيق / رجـب عـبـد الـعـزيـز ………………..

رغم اعتكاف الانبا ابرام الذى كان يشغل منصب أسقف الفيوم . ورغم كل تفاصيل الحكاية والتى  انفردنا بنشرها  في(القلم الحر) إلا إنه لم يتوقع احد صدور قرار بتعيين أسقف اخر للفيوم رغم وجود اسقف(معتكف)
فقاونين الكنيسة على حسب علمنا  انه لا يتم تعيين اسقف مكان اسقف إلا فى حالات نادة وهى  اذا كان هناك عمل مشين تم ….
وموضوع مغادرة الإنبا ابرام الفيوم (اعتكف بدير الانبا بيشوي) أخذ كثيرا من الحكايات والروايات . وقد نشرنا بعضها . وطالبنا الكنيسة بالرد كما طالبنا الانبا ابرام بالرد .. لان الكنيسة امن قومي والمحافظة عليها مطلوب .
وكنا نريد اظهار الحقائق منعا للقيل والقال وبث الاشاعات  والفتن ..
ورغم اننا توقعنا تعيين اخر اسقف للفيوم . ووقتها خرج الكثيرون من الأشقاء المسيحيين وقالوا هذا ممنوع . تعيين اسقف  بديل ….. وخرج علينا ايضا المهتمين بالشأن الكنسي وقانون الكنيسة  وقالوا  . ممنوع وسيعود إبرام . او  سيقوم نائبه  قائم باعماله …..  وقالوا : قوانين الأرثوذكسية لا تسمح باستقالة أسقف ……
ولكن فعلها  البابا وصدقت توقعاتي في سابقة هي الأولى من نوعها في الكنيسة المصرية،
فقد أصدر البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية قرارًا باباويًا بإسناد ايبراشية الفيوم للأنبا اسحق بعد اعتكاف الأنبا ابرام الأسقف الحالي بدير الانبا بيشوي وعودته للرهبنة وتخليه عن منصبه …
واكد القرار  . القس بولس حليم المتحدث الرسمي باسم الكنيسة
وقال :  أن قرارًا باباويًا صدر يقضي بإسناد الايبراشية للانبا اسحق  ………………

الانبا إبرام

 بداية الحكاية وتفاصيلها الكاملة

 بدأت أزمة الأنبا أبرام أسقف الفيوم بمواقع التواصل الأجتماعى ” فيسبوك ” وروادها الذين لاحظوا اختفاء الأنبا أبرام عن إيبراشية الفيوم دون إعلان سبب ، وبعد أيام تردد بعض الأقاويل باستبعاده  نتيجة لتصريحات الأنبا أبرام و موقفه من اتفاقية القبول بمعمودية الكاثوليك التى وقعها البابا تواضروس مع بابا الفاتيكان خاصة بعد إعلان الأنبا أبرآم المطالبة بضرورة الكشف عن أصل الوثيقة التى تم توقيعها مع الفاتيكان بالعربية والإنجليزية متحديًا الجميع

بعدها قرر البابا تواضروس إقصاء الأنبا إبرام عن الإشراف على دير الأنبا توماس السائح بالفيوم وأسنده للراهب القمص سرابيون السريانى حتى يقرر رسامته تعيين أسقفًا ورئيسًا للدير وترك الأنبا أبرام إبراشيته وسلم مهامها للأنبا إسحق الأسقف المساعد له، وأغلق هاتفه المحمول، وذهب إلى الدير ورفض أى مقابلات وأعتذر عنها

وفى هذه الأثناء حمل بعض أقباط إيبراشية الفيوم صور الأنبا أبرام وقاموا بعمل وقفة سلمية لعودة الأنبا أبرام كما أطلقوا الهاشتجات المدعمة له عبر الصفحات الالكترونية الدينية المسيحية .
شائعات استبعاد الأنبا أبرام بسبب معمودية الكاثوليك
وبعد تردد الأقاويل الكثيرة الخاصة بغياب الأنبا أبرام بين استبعاده وإقصائه أصدرت الكنيسة بيان بخصوص موقف الأنبا أبرام قالت فيه أن الأنبا أبرام تقدم بخطاب موجه إلى البابا تواضروس الثاني حرره بخط يده وبتوقيعه، السبت 15 يوليو 2017، طلب فيه السماح له بخلوة مفتوحة يقضيها بقلايته في دير القديس الأنبا بيشوي بوادي النطرون،كما أفصح خلاله عن رغبته الشديدة في الاعتكاف والوحدة الرهبانية بعد أن خدم إيبارشية الفيوم أكثر من 32 سنة ، وعلى إثر ذلك عقد البابا ثلاثة اجتماعات لبحث هذا الموضوع، كان أولاها مع الأنبا صرابامون، أسقف ورئيس دير القديس الأنبا بيشوي بوادي النطرون، ثم مع وكيل مطرانية الفيوم، والأب الراهب المسئول عن دير القديس الأنبا أبرام بالفيوم، والمدير المالي لمطرانية الفيوم، والأخت المكرسة المشرفة على الخدمات بالدير، وذلك بحضور أربعة من الآباء الأساقفة من بينهم الأنبا رافائيل سكرتير المجمع المقدس، ثم جاء الاجتماع الثالث البابا مع الأنبا أبرام  بنفسه لمناقشة طلبه ،  كما ذكرت الكنيسة  أن هناك أيضا بعض الأسباب الصحية التي تؤثر على قدرته على العمل الرعوي.

وأكدت الكنيسة أن عدد كبير من الآباء من أعضاء المجمع المقدس حاولوا مقابلة الأنبا أبرآم  إلا أنه اعتذر عن استقبال أيٍ منهم ، لذلك قرر البابا تواضروس إحالة طلبه إلى اللجنة المجمعية لشئون الإيبارشيات لدراسته واتخاذ اللازم

الأنبا أبرآم يرد على بيان الكنيسة وما تردد من أقاويل :
وجاء رد الأنبا أبرام على بيان الكنيسة  بخروجه عن صمته من خلال صفحته الشخصية والرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» وقال : من كل قلبى أشكر صاحب الغبطة والقداسة البابا تواضروس الثانى وكذلك أبائى المطارنة والأساقفة أعضاء المجمع المقدس لكنيستنا القبطية لتفهمهم موقفى واستجابة لطلبى راجيا صلواتكم لآجلى.

وتابع الأنبا آبرام على صفحته الشخصية: أرجو من الأحباء بالفيوم أن يقبلوا اعتذاري وأرجو السماح في كل من أخطأت في حقه أو يشعر بأي زعل مني لآي سبب ، ومن كل قلبى فى سماح وحل وبركة لكل من تكلم عني أي كلمة فى حقى والله يغفر لنا جميعا ويعطينا حياة توبة مقدسة تمجد اسم الرب

 وقفة سلمية لأقباط الفيوم والضغط من أجل عودة الأنبا أبرآم

بيان الكنيسة جعل أبناء الفيوم يثيرون أكثر ويتمسكون أكثر بالأب الروحى لهم وأطلقوا العديد من الهاشتجات التى  تعارض سياسة البابا  ويعلنون تمسكهم بالأنبا أبرام ومن ثم تقدم الأنبا أغاثون أسقف مغاغة والعدوة والمعروف أنه مدعم لرأى الأنبا أبرام فى معارضتة لأتفاقية المعمودية الكاثوليكية بالتماس إلى سكرتير مجمع المقدس الأنبا رافائيل بخصوص ما أثير حول ترك الأنبا أبرآم لأيبراشية الفيوم  وكان الألتماس شديد اللهجة

كما شكك الأنبا أغاثون فى الأسباب المعلنة عن ترك الأنبا أبرام للأيبراشية بقوله بصراحة شديدة في الألتماس ” لا ندرى أن كان السبب المعلن أو أسباب أخرى هي التي دفعت الأنبا أبرام إلى اتخاذ هذا القرار

وأكد على حقوق الأنبا أبرآم القانونية بقوله : فمن حق الأنبا أبرآم  أخذ خلوة مفتوحة أو أعتكاف دائم الوحدة وترك الخدمة الرعوية أو الأستقالة ولا يوجد فى قوانين الكنيسة وخاصة قوانين المجامع الكنسية أو لائحة فى المجمع المقدس ما يسمح بالموافقة لذلك لا يوجد سند قانوني أما لجنة شئون الأيبارشيات أو المجمع المقدس برئاسة البابا تواضروس ألا رفض الطلب والتمسك بالأنبا أبرام عودته لدوره فى خدمة ورعايته ايبراشيته بصفة خاصة وخدمه الكنيسة كلها بصفه عامة …………………………
ومع مرور الأيام كان يخرج البعض عبر صفحات الفيس بوك مطالبا بعودة الانبا ابرام ….
ولم يعرف أحد سر او لغز الاعتكاف
فهل كان قرار ابعاد مغلف من اجل تجميل الصورة؟
او كان هناك اشياء اخرى لا احد يعلمها ..
وفي النهاية  تم حسم الامر  عن طريق البابا تواضروس واصدر قرار هو الاول من نوعه فى الكنيسة المصرية ..

من هو أسقف الفيوم الجديد

هو نيافة الحبر الجليل . الأنبا إسحق الأسقف العام، الفيوم

تاريخ الرهبنة   :  4 إبريل 1998 م.

من أبناء دير   : دير الأنبا بيشوي، وادي النطرون، مصر

أسماء قبل الأسقفية                        :

أبونا الراهب القمص إسحق الأنبا بيشوي / أ. مدحت عبده عزيز إبراهيم

تاريخ الرسامة أسقفًا   : 1 يونيو 2014 م.

المنصب  :  أسقف عام، الفيوم
(أسقفًا عامًا مساعدًا لنيافة الحَبر الجليل الأنبا إبرام أسقف الفيوم وكل توابعها)

الإيبارشية : إيبارشية الفيوم، مصر

أولًا: قبل الرهبنة:

ولد يوم السبت الموافق 22 أكتوبر 1955 م. بمحافظة الفيوم.

هو الأخ الأكبر لأختين، ومازالت أسرته تقيم بالفيوم.

في السادسة عشر من عمره بدأ خدمته في خدمة القرية في عام 1971 م.

خدم خدمة الدياكونية بأسقفية الخدمات العامة منذ عام 1971، والتي كانت تهدف إلى إقامة مشروعات لتنمية الأسرة والمرأة والتوعية الصحية ومراكز التأهيل المهني وحضانات للأطفال والتنمية الزراعية.

خدم أمينًا عامًا لخدمة القرية بإيبارشية الفيوم منذ عام 1978.

كان يهتم بخدمة الافتقاد والتعليم، وكان مهتم أيضا بعمل اجتماع روحي أسبوعي لخدام وخادمات القرية، والذي ما زال قائمًا بكنيسة الشهيد العظيم مارجرجس بالفيوم.

تم عمل مؤتمرات للشباب والشابات لجميع قرى الإيبارشية بدير القديس العظيم الأنبا أبرآم بالعزب في الفيوم.

حصل على بكالوريوس العلوم والتربية قسم كيمياء وطبيعة – كلية التربية – جامعة القاهرة عام 1980 بتقدير جيد جدًا.

خدم كسكرتير منطقة وإيبارشية ومخطط ومدير برامج التنمية والخدمات الإنسانية بالكنائس والهيئات المتعاونة التابعة لمجلس الكنائس منذ عام 1981 م.

عمل بالتربية والتعليم حتى وصل لدرجة وكيل المديرية بمحافظة الفيوم.

حصل على منصب نائب رئيس لجنة النظام والمراقبة للتعليم الثانوي منذ عام 1981، ثم رئيسًا لنفس اللجنة منذ عام 1990 م.

خدم كأمين عام لخدمة المرضى بالقرى منذ عام 1990 م.

اجتاز الكثير من الدورات والكورسات التدريبية في مجال برامج التنمية داخل مصر وخارجها(2).

ثانيًا: فترة الرهبنة:

قصد دير القديس العظيم الأنبا بيشوي بوادي النطرون في يوم 30 يوليو 1995 م.

تمت رهبنته بيد مثلث الرحمات قداسة البابا المعظم الأنبا شنوده الثالث، وفي حبرية نيافة الحبر الجليل الأنبا صرابامون أسقف ورئيس الدير.

لم يخرج خارج أسوار الدير منذ التحاقه به وحتى اختياره للخدمة خارج الدير بعد ذلك.

سُيَّم قسًا في 18 يوليو 2004 م. في مناسبة اليوبيل الذهبي لرهبنة قداسة البابا شنوده الثالث.

اختاره البابا شنوده لخدمة الكنيسة القبطية بأبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة في 19 أغسطس 2004 م. تحت رعاية نيافة المطران الأنبا إبراهام، مطران الكرسي الأورشليمي ودول الخليج (الشرق الأدنى).

في أثناء فترة خدمته بأبو ظبي، تمت الزيارة التاريخية للمتنيح قداسة البابا المعظم الأنبا شنوده الثالث لدولة الإمارات، وقام قداسته بافتتاح وتدشين كاتدرائية القديس العظيم الأنبا أنطونيوس بأبو ظبي، وكان له تعب كبير في إتمام بناؤها.

بيد غبطته رقيَّ للقمصية في يوم 18 يوليو 2007 م. بالمقر البابوي بدير القديس العظيم الأنبا بيشوي في مناسبة العيد الثالث والخمسون لرهبنة قداسة البابا.

شارك كممثلًا للكنيسة القبطية الأرثوذكسية في إلقاء العديد من المحاضرات والندوات العلمية والثقافية بدعوة من الجامعات والمؤسسات والهيئات المختلفة بدولة الإمارات العربية.

وقد شارك نيافته في المحاضرات والندوات التالية: شارك كثيرًا في ندوات ولقاءات واحتفالات المجلس العلمي بأبوظبي برئاسة سماحة الشيخ المستشار/ السيد علي عبد الرحمن الهاشمي – ندوة خليفة وثقافة التسامح في 23 يناير 2007 م. – ندوة عن حقوق الإنسان وحرية المعتقدات الدينية في عهد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه) في يوم 12 ديسمبر 2004 م. بنادي شرطة دبي – ندوة أغيثوهم (من أجل القدس) قناة أبوظبي الأولى – ندوة التعايش بين الأديان في الجامعة الأمريكية بالشارقة في يوم 11 يناير 2011 م.

ثالثًا: الأسقفية:

تمت سيامته أسقفًا عامًا بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية بالقاهرة.  ففي يوم 1 يونيو 2014 قام قداسة البابا تواضروس الثاني برئاسة قداس عيد دخول السيد المسيح أرض مصر، وفيه تمَّت استكمال طقس سيامة سبعة من الآباء الأساقفة كما ذكرنا هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت، وهم: نيافة الحَبر الجليل الأنبا ايساك مساعداَ لنيافة الحَبر الجليل الأنبا باخوميوس في تدبير دير القديس الأنبا مكاريوس الإسكندري – نيافة الحَبر الجليل الأنبا بموا أسقفًا للسويس – نيافة الحَبر الجليل الأنبا إسحق أسقفًا عامًا مساعدًا لنيافة الحَبر الجليل الأنبا إبرام أسقف الفيوم وكل توابعها – نيافة الحَبر الجليل الأنبا كاراس أسقفًا عامًا في القاهرة – نيافة الحَبر الجليل الأنبا أنجيلوس أسقفًا عامًا على كنائس منطقة شبرا الشمالية – نيافة الحَبر الجليل الأنبا ماركوس أسقفًا عامًا في القاهرة – نيافة الحَبر الجليل الأنبا بافلي أسقفًا عامًا في القاهرة.

اختاره نيافة الأنبا ابرآم أسقف الفيوم بعد طلبه أن يكون له مساعدين، فرأي البابا تواضروس الثاني أن يبدأ بواحد يكون أسقفًا مساعدًا له(1)، وذلك لاتساع الخدمة فيها ونشاطها الكبير، وعدد رعيتها..

وتم حفل استقباله بالفيوم بعد الرسامة يوم السبت ٢١ يونيو 2014 الساعة ٧م.
ثم أخيرا : في 24 نوفمبر 2018 . أصدر  البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية
قرارًا بابويا بإسناد ايبراشية الفيوم للأنبا اسحق
ليصبح الانبا اسحق ابن الفيوم اسقف عام الفيوم وتوابعها …………

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: