الرئيسية / أشعار وقصص وروايات / يتغلف نبضي بفراقك (قصيدة) بقلم / فاطمة الزهراء بولعراس
فاطمة الزهراء بولعراس

يتغلف نبضي بفراقك (قصيدة) بقلم / فاطمة الزهراء بولعراس

يتغلف نبضي بفراقك*

يتعلف نبضي بفراقك

يئن تحت وطأة الرحيل

والكلمات لاتنوب عن القلب

في وصف المستحيل

منذ رحلت أماه

يقبع القلب وحيدا في الظلام

ينصت للصمت الذي أضحى بديلا للكلام

ويسأل ماذا يبقى من العمر ولست فيه

وما جدوى الأيام وما أراك فيها؟

و مامعنى العيش

والفرح موؤود والحب قتيل

الصمت يوسوس لي في صمت

أنك لم ترحلي

أنا التي رحلت يوم غاب طيفك

وتوارى خلف يأسي وخيبتي

غاب وترك روحي للسواد والسخام

أماه

رحيلك علمني كيف أسخو وأحنو

كيف أغفر لنفسي تلك الأخطاء الصغيرة

كيف أجتر الوقت

كيف أغفوولكن لا أنام

رحيلك أقول؟ بل رحيلي عني

علمني كيف أفيق

كيف أغدق على الحياة دون من

و أجعل الحب أجمل صديق

من رحيلي ورحيلك تعلمت

كيف أشحذ  قلمي الجميل

كيف أوقع به على نهايتي

وكيف أبدأ

علمني كيف أجد ولا أهزأ

علمني أنك الحياة والحب

والنور  والضياء والصبا العليل

ولم أك شيئا إلا بذكرك وذكرياتي

فأنت الوجود يا أمي وأنت الكون

وأنت أنا

وأنا أنت

ونحن معا لغز الحياه

وذلك الحب الذي ليس له مثيل

فاطمة الزهراء بولعراس

03 مارس2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: