الرئيسية / مقالات رجب عبد العزيز / نواصل فتح ملفات الفساد في الجامعات(الحلقة 9)جامعة السادات(حجرين ع الشيشة)

نواصل فتح ملفات الفساد في الجامعات(الحلقة 9)جامعة السادات(حجرين ع الشيشة)

نواصل فتح ملفات الجامعات المصرية . واليوم وصلتنا شكوى مدموغة بالصور من جامعة السادات . وسننشرها كما وصلتنا دون حتى التدخل في صياغتها .
وننتظر رد مسئولي جامعة السادات  .
فحق الرد مكفول للجميع .. رجب عبد العزيز ……………………….

 الشكوى

 معالي الأستاذ / رجب عبد العزيز

تحية طيبة وبعد

نحن أعضاء هيئة التدريس بجامعة مدينة السادات نتقدم لكم بخالص التحية والشكر على كشف فساد ادارة الجامعة واهدارها للمال العام في الاحتفال بعيد الجامعة.

وها نحن نكشف لسيادتكم جريمة كبرى ارتكبتها ادارة الجامعة (بالصور) حيث تم افتتاح عدد مهول من المقاهي داخل الحرم الجامعي.

لقد قامت ادارة الجامعة بتأجير الدور الأرضي بفندق الجامعة ليتم افتتاح اكثر من عشرة مقاهي بها الشيشة والمحرمات وبنات يقومون بخدمة الزبائن، بالاضافة الى مطعم كباب شهير ومحلات أخرى.

ومما يؤسف له أن هذه المقاهي موجودة داخل الحرم الجامعي وتبعد عن مكتب رئيس الجامعة حوالي 100 متر فقط.

والشيئ المخزي هو أن رئيس الجامعة ونوابه يرتادون مطعم الكباب و يجلسون على المقهى المجاور له وسط سحب الدخان الازرق، مما تعد فضيحة كبيرة وقدوة سيئة لطلاب الجامعة ودعوة صريحة لهم للانحراف والانحطاط.

 وقد تم تأجير معظم المحلات بفندق الجامعة لشخص واحد اسمه (ي .ا) رجل اعمال شهير بمدينة السادات ويعمل موظف بالجامعة في نفس الوقت – حيث يبلغ سعر تأجير المتر الواحد 11 – 15 جنيه فقط ثم يقوم هذا الموظف باعادة تأجير هذه المحلات من الباطن بمبالغ فلكية- وهذا بلاغ للجهاز المركزي للمحاسبات ونيابة الاموال العامة.

 ومقهى  أحد هذه المقاهي ويحتل الناصية الكبرى به شيشة (40 جنيه الحجر الواحد) وكوب الشاى ثمنه 15 جنيه – وسبب هذه الاسعار الباهظة وجود بنات على هذا المقهى واحضار مطربين ليلاُ يوم الجمعة – والرقص شغال على ضوء الشموع. وبالطبع يمكن تدخين الممنوعات في الساحة المواجهة للمقهي داخل حرم الجامعة.

وهذا الفندق كان مخصصا لتدريب كلية السياحة والفنادق على الأعمال الفندقية، وكان حمام السباحة الملحق به مخصص لتدريب طلاب كلية التربية الرياضية على السباحة – الا أن الفندق وحمام السباحة أصبحوا خرابة ماعدا الدور الارضي الذي تم تأجيره للمقاهي لتدريب الطلاب على الشيشة والحشيش والبانجو.

ومن العار أن الدور الثاني بالفندق مرفوع عليه علم مصر وعلم يحمل شعار الجامعة ثم يوجد أسفله المقاهي بما تحويه من دخان أزرق يتصاعد ويلوث هذه الاعلام.

 واذا كانت ادارة الجامعة تدعي أنها قامت بتأجير الدور الارضي بفندق الجامعة من أجل زيادة موارد الجامعة، أفلم يكن أولى بها أن تقوم بتوفير الملايين التي تم اهدارها في الاحتفال المزعوم بعيد الجامعة.

 ان جامعة مدينة السادات تم انشائها منذ عام 2013 وخلال هذه السنوات الخمس ورغم رصد الدولة لملايين الجنيهات الا انه لم يتم افتتاح أي كلية جديدة اللهم الا كلية الصيدلة التي تم افتتاحها داخل أحد مباني مزرعة كلية الطب البيطري في الصحراء القاحلة حيث يصرخ الطلاب ويستغيثون من الاهمال بلا مجيب

 نحن نستغيث بكم لكشف الفساد بالجامعة ومدى فشل ادارة الجامعة التي لاتبحث الا عن المكافات واكل ما لذ وطاب على نفقة الجامعة.

نحن نطالب رئيس الوزراء ووزير التعليم العالي بالتحقيق في هذه الجريمة في حق الجامعة ومصر وعزل الفاسدين المتورطين من مناصبهم وعلى رأسهم رئيس الجامعة

 وفقكم الله لما تقومون به من دور محوري وهام لاصلاح الجامعات المصرية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: