الرئيسية / مسابقة القلم الحر للإبداع العربي (التاسعة) / مسابقة القلم الحر للإبداع العربي (التاسعة) هل جربت أن تكون صانع التغيير ؟ (مقال) لـ غالية بن واعر / الجزائر
غالية بن واعر / الجزائر

مسابقة القلم الحر للإبداع العربي (التاسعة) هل جربت أن تكون صانع التغيير ؟ (مقال) لـ غالية بن واعر / الجزائر

هل جربت أن تكون صانع التغيير ؟

****************

هل جربت أن تكون صانع التغيير ؟

” كن أنت التغيير الذي تريد أن تراه في العالم .. غاندي ” كلمة كثيرا ما نرددها وترد إلى مسامعنا ، وفي أحيان كثيرة نقول : لما لا يحدث التغيير ؟

يقول الدكتور صلاح صالح الراشد : ” انتهى عصر الأفكار الإبداعية ، اليوم هو عصر الأفكار التنفيذية ” ، فكيف يمكن أن يكون الإنسان منفذا ومبادرا وصانع التغيير ؟

إن الأفكار كثيرة ومتنوعة ، ولكنها تحتاج لمنفذ ومقرر ومبادر ، فلما لا تكون أنت المنفذ ، لما لا تصنع التغيير وتكون أنت المبادر لتجسيد أفكارك وأحلامك على أرض الواقع ، كن صاحب رسالة سامية وركز على ما تريده فعلا في الحياة ، وإذا أردت تحقيق هدف ما فاسعى له بكل قوتك وجهدك ووقتك ومالك وسيعينك خالقك ، وإن تبادرت لذهنك فكرة إطرحها وقم بالعمل عليها ولا تتركها حبيسة عندك في عالم الأحلام والأمنيات بل أطلقها إلى عالم الحقائق والأرقام والإنتاجات لتفيد بها نفسك ومجتمعك وأمتك وليكون لك أثرا طيبا في الحياة .

جرب .. حاول .. بادر  ولا تتوقف ، قدم في كل لحظة وكن معطاءا ، اعمل ما تود فعله ولا تتراجع إلى الخلف ، ساهم في نشر الخير في كل مكان ، هي حياة واحدة فقط ستعيشها فاغتنم فيها شبابك وصحتك وفراغك وغناك وحياتك قبل مماتك، وإن أخطأت تعلم من أخطائك ، وإذا واجهتك مشاكل حاول أن تجد لها الحلول ، وإذا سقطت فحاول الوقوف من جديد ولا تدع مجالا لليأس والفشل والإحباط ، ولا داعي للأعذار والإستسلام .

ختاما، كن مؤثرا وحاول أن تغير نفسك والعالم ، لك مبادئ وقيم سامية فساهم في نشرها في أمة الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم ، ضف شيئا للحياة فلم تأتي لتزيد على الحياة بل زائدا لها ، وبهذا ستحقق مبتغاك وتكون صانع التغير (بإذن الله.)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: