الرئيسية / مسابقة القلم الحر للإبداع العربي (التاسعة) / مسابقة القلم الحر للإبداع العربي (التاسعة) العَالَمُ الأَزْرَقْ (فصحى) لـ رايق محمد تاج الدين / الجزائر
رايق محمد تاج الدين / الجزائر

مسابقة القلم الحر للإبداع العربي (التاسعة) العَالَمُ الأَزْرَقْ (فصحى) لـ رايق محمد تاج الدين / الجزائر

 

” العَالَمُ الأَزْرَقْ ”

بَاتَ الدَّمْعُ يَحْكِي مَوَاجِعَ قَلْبِي

مَسْلُوبَ الفُتُوَةِ

صَارَ عَجُوزًا

تُرَافِقُهُ الرُّوحُ تُخَاصِمُ جَسَدِي

وَ السَّفِيهُ يَحْيَا بِقُبْحِ فعلٍ مُبَرَّرِ

***

كَيْفَ السَّبِيلُ إِلَى تِلْكَ التِّي تَشْتَكِي

قَهْرَ الحَيَاةِ أَوْ حَبِيبٍ غَادَرَ يُودِّعُهَا

عَلَى كَوكَبٍ أَزْرَقٍ مَسَطَّحٍ بِهَاتِفِي

صَارَ العَبِيدُ يَلْهَثُونَ وَرَاءَهَا

أَهِي الََّتِي بِوَاقِعِنَا أُنْثَى

اِسْمُهَا زَيْنَبُ أَوْ فَاطِمَةُ أَوْ سَلْمَى

أَمْ هِيَ هُوَ تَنَكَّرَ وَ تَخَفَّى

وَدَّ لَوْ كَانَتِ الكَلِمَاتُ نَسْجَ حُرُوفِهِمْ

لَا تَرَى غَيْرَ نَسْخٍ مِمَّا سَبَقَ

فَعَالِمٌ بِعِلْمِهِ صَارَ جَاهِلَا

وَ الخَائِنُ بِخُبْثِهِ صَارَ بَطَلَا

وَ الجَبَانُ بِحَقَارَتِهِ صَارَ رَجُلاَ

وَ الحَقُّ صَارَ بَاطِلَا

***

تَرَى النَّاسَ فِي مُحَرِّكِ البَحْثِ كَتَبَتْ

” فَضِيحَهْ ”

وَ قُلُوبُ النَّاسِ مُكْفَهِرةٌ جَرِيحَهْ

وَ وِدُّ الأَحِبَّةِ نَكِيلُهُ

إِعْجَابَا فِي مَنْشُورٍ عَلَى الصَّفْحَهْ

يَشْتَدُّ حَنِينُ الُأمِّ إِلَى وَلَدٍ غَادَرَهَا مُرْتَحِلاَ

تَرَاهُ جِسْمًا مُجَسًّما فِي صُورَهْ

وَ قَدْ بَكَتْهُ شَوْقَا

تَنْحُبُهُ أَنِينَا

***

وَ تَبْقَى سِوَى ذِكْرَيَاتِ قَعْدَتِنَا

نَحْكِي هُمُومَنَا للنَّاسِ كَأَنَّهَا رِوَايَهْ

وَ النَّاصِحُ صَارَ خَطِيبَا

وَ الكَوْكَبُ الأَزْرَقُ صَارَ يَجْمَعُنَا

وَ رِوَايَاتُنَا تُحْكَى فِي عَجَلِ …

***

بَاقَةُ وَرْدٍ لاَمِعَةٌ نَبْعَثُهَا

بَدَا لَائِقٌ مَظْهَرُهَا

وَ عِطْرُهَا ذِكْرَى مِنْ وَاقِعِنَا

وَ قُْبلَةٌ زَائِفَةٌ نُهْدِيهَا

جَافَّةً تَصِلُنَا

كَأَنَّهَا عُرْبُونُ الْمَحَبَّةِ مُعَبِّرَا

تَرْمِي الْحَبِيبَ حَجَرًا أَصْفَرَا

وَ قَلْبًا أَحْمَرَ مُقْبِلَا

وْ الحَبِيبُ رَاحَ مُغَرِّدَا

***

وَ الصَّاحِبُ إِلىَ يَمِينِكَ يُدَاعِبُ عَالَمَهُ

تُشِيرُ إِلَيْهِ فِي مَنْشُورً تَدْعُوهُ

لِسَهْرَةٍ عَلَى شَاطِئِ البَحْرِ

وَ الأَحْمَقُ يُسَايِرُكَ قَلْبًا أَحْمَرَا

***

سَجِينُ الذِّكْرَيَاتِ أَنَا

وَ جُنُونُ الفِرَاقِ دَنَا

يُعَزِّي الفُؤَادَ وَ الأَنَا

فَتَصْرُخُ نَكْبَتِي أَنِينَا

أَيْنَ ذَلِكَ الَّذِي يُذَكِّرُنَا

***

لَا أَنْدُبُ زَمَانًا مَرَّ بِنَا

أَوْ عَالَمًا أَزْرَقَ بِعَالَمِنَا

يُغَيِّرُ مَسَارَ قَدَرِنَا

وَ لَا أَنْدُبُ مَنْ عَادَانَا

يُعَكِّرُ صُفُوَّ مِزَاجِنَا

فَلَا الزَّمَنُ يُوَاسِينَا

وَ لَا العَدَوُّ يُصَافِحُنَا

أنْدُبُ غِيَابَ الحَبِيبِ عَنَّا

نَسِيرُ إِِلَيْهِ وَ لاَ يَسِيرُ إِلَيْنَا

وَ غَدَا العَالَمُ الأَزْرَقُ يَحْضُنُنَا

2 تعليقان

  1. لك كل التوفيق

  2. رووووووعه جدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: