الرئيسية / مــقـالات و آراء / ماريان سليمان تكتب: أنا امرأة مسيحية مشهورة . إذن أنا مضطهدة
د . ماريان سليمان

ماريان سليمان تكتب: أنا امرأة مسيحية مشهورة . إذن أنا مضطهدة

لطالما اهتمت بقضايا المرأة فى كتاباتي إيمانا منى إننا كلنا فى مركب واحد وثقة منى ان ما يحدث لإحدانا اليوم قد يحدث للأخرى او لي غدا فتكلمت عن كل أشكال العنف الذي تتعرض له المرأة من تحرش وختان ومشكلة المرأة المعيلة ومشكلة المرأة المطلقة ولكن أنا مؤخرا تعرضت لنوع من أنواع العنف الذي لم يسبق لي الكلام عنة وسأتكلم عنة لاننى فوجئت أنة ليس وحدي فقط من تتعرض لهذا العنف وهذا الضغط بل كل امرأة مسيحية تقرر ان تعمل فى العمل العام وحيث أنة لا يوجد كثيرات من المسيحيات يعملن فى العمل العام فيكون العمل وسط أشخاص مسلمين ولان العمل العام لا يشترط ان يكون المستهدف هم النساء فقط ويسعى لأكبر شريحة من الأفراد سواء رجال أو نساء وهنا لاننى امرأة تعمل فى وسط رجال أفاجئ ان تلاحقني الشائعات أنى على علاقة بأحد الرجال الذين اعمل معهم وهى نفس الفكرة القديمة رجل وامرأة يعملان مع بعض إذن هناك علاقة بينهما وهناك كثير من السيدات اللاتي سبقوني تعرضوا لمثل هذه الشائعة الرخيصة وأثرن البقاء فى المنزل وإتباع مبدأ (الباب اللي يجيلك منة الريح سده وأستريح) و هنا المرأة تنتهي قبل ان تبدأ .
وهنا وجب سؤال : متى سينضج المجتمع ؟ وينظر للمرأة التى تعمل فى وسط الرجال او تعمل فى المجال العام او المرشحة للانتخابات على أنها تعمل وليس على أنها امرأة . متى ينتهي اضطهاد المجتمع للمرأة المشهورة ويكف عن ملاحقاتها بالشائعات التى تخيفها وترجعها مرة أخرى للبيت؟ ويأتي النوع الأخر من الاضطهاد للمرأة المسيحية المشهورة وهو الخوف من أسلمتها حين تعمل فى وسط رجال مسلمين وهنا تهرول الكنيسة بالتحذير والنصيحة بالابتعاد عن العمل العام والانخراط فى الأنشطة الكنسية التى تعزل المواطن عن وطنه متبعين مبدأ (نحن لسنا من هذا العالم)
وأخيرا كان امامى خيارين إما ان أخاف من هذه النظرة المشوهة للمرأة التى تحصر المرأة فى كونها امرأة دورها فى البيت تربى الأولاد , وإما ان اكتب كيف ان المرأة الطموحة التى قررت الخروج للعمل العام تقابل اضطهاد مجتمعي وتشويه لا يتعرض له الرجل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: