الرئيسية / تحقيقات و ملفات / ليلة الدخلة وفض غشاء البكارة (الشرف = نقطة دم)
ليلة الدخلة وفض غشاء البكارة

ليلة الدخلة وفض غشاء البكارة (الشرف = نقطة دم)

القلم الحر : تحقيق تكتبه – د . ماريان سليمان  …..

د . ماريان سليمان

 

في هذا التحقيق المبسط المختصر  نلقي الضوء على قضية من اخطر قضايا المجتمع الشرقي .. ليلة الزفاف وهي الليلة التى لا ينساها العروسان وجرت العادات والتقاليد خاصة في الصعيد والأرياف .  ان الأهل يذهبون للعروسة يوم الصباحية بعد الدخلة للتأكد من شيئين وهو ان العريس استطاع الإيلاج وهذا دليل رجولته وان العروسة شريفة ونزفت دم نتيجة تمزق غشاء البكارة بعد إيلاج العضو الذكرى وهذا دليل عذريتها وعفتها.
وهناك فى الصعيد والأرياف يقدسوا هذه اللحظة وهى التى تتعلق عليها عفة الفتاة والشهادة على حسن سلوكها حتى ان فى بعض البلدان تدخل أم العروسة او أم العريس بعد الدخلة لتظهر للناس المنديل الأبيض الملطخ بالدماء ويكون هذا المنديل هو مصدر الفرح والفخر, وبالعكس ان لم يرى الزوج هذه نقاط الدم يعتبر زوجته خدعته وزانية وعاهرة ويضربها ويطلقها ويعاير أهلها وممكن ان تصل ان يقتلها . ولكن هيهات لكل هذه المفاهيم الخاطئة والبالية وكل هذه العادات والتقاليد المؤذية فكلها هباء وكقبض الريح فمن تعتقدها شريفة وعفيفة تفاجئ إنها مارست الفجور على مواقع التواصل الاجتماعى بالصوت والصورة مع الحفاظ على هذه الجلدة التى تدعى الشرف والأسوأ من ذلك ان هناك الكثير من الفتيات بعد ان يخطئوا ويزنوا يذهبوا للطبيب قبل الزواج ويقوموا بعملية ترقيع لغشاء البكارة فترجع الفتاة بنت بنوت من جديد, ومن الجانب الأخر اثبت الأطباء ان هناك نسبة قد تتجاوز 20% من الفتيات لديهن غشاء بكارة مطاطي الذي عند فضة ليلة الزفاف لا ينزل دما مما يسبب تصادم مع الزوج وسأشرح غشاء البكارة من الناحية الطبية فهو غشاء رقيق على عمق 2 سم داخل قناة المهبل  وبه فتحة صغيرة لنزول دم الحيض وهو يتمزق عند حدوث أول لقاء جنسي مع الفتاة ويصحب هذا التمزق قطرات قليلة من الدماء وممكن ان يتمزق غشاء البكارة لأسباب اخرى غير الإيلاج مثل العادة السرية المستخدم فيها إدخال أشياء صلبة  او عند سقوط الفتاة على جسم صلب فى منطقة البكارة كما انه لا يتمزق نتيجة ممارسة الفتاة اى نوع من الرياضة كركوب الخيل او ركوب الدرجات او الجمباز عكس ما هو شائع بين الناس , وله أنواع مختلفة منها الهلالي والدائري والغربالى والمطاطي أما الغشاء المطاطي فلا يتمزق ولا يتم فضة إلا بالطبيب او أثناء الولادة الطبيعية مع نزول رأس الطفل وهنا العروسة تكون بكرا مع عدم نزول دم ..ويمكن ايضا فى حالة الغشاء المطاطي او غيرة ان يحدث حمل دون ان يفض بمجرد المداعبة الخارجية دون إيلاج العضو بمرور الحيوانات المنوية من الفتحة التى ينزل منها دم الحيض ووصولها للبويضة فى الرحم… وأخيرا أعيد واكرر ان كثيرين خدعوا عندما اعتبروا ان غشاء البكارة هو دليل العفة والطهارة ونسوا ان العفة والشرف فى الأخلاق وحسن المعاشرة والإخلاص . فما أقبح هذا المجتمع الذي يحكم على عفة الفتاة بوجود هذا الغشاء الذي يتمزق فى ليلة الدخلة وما اكثر السذج  من الرجال الذين يحكمون على شرف  زوجاتهم برؤية او عدم رؤية لنقطتين من الدماء ينزفوا منها ليلة الدخلة …..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: