الرئيسية / منوعات / فريد زهران يعلن رفض التعديلات الدستورية . أثناء جلسة الحوار المجتمعي بالبرلمان
فريد زهران

فريد زهران يعلن رفض التعديلات الدستورية . أثناء جلسة الحوار المجتمعي بالبرلمان

#الـقـلـم_الـحـر : فريد زهران في جلسة الحوار المجتمعي بالبرلمان:
البرلمان سلطة مشتقة ليس من حقه إحداث تغييرات جوهرية في الدستور 
التعديلات الدستورية تمس جوهر الدستور عندما تهدر مبدأ الفصل بين السلطات
وتمس المواد المتعلقة بانتخاب رئيس الجمهورية وتتناقض مع مواد أخرى بالدستور .

قال الأستاذ فريد زهران، رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، إنه يعلن ، باسمه و اسم الحزب الذي يشرف بالانتماء إلى الحركة المدنية ، رفض كل التعديلات الدستورية جملة وتفصيلا،
وأضاف خلال جلسة الحوار المجتمعي التي عقدت اليوم بالبرلمان حول التعديلات الدستورية: “نعلم أن النص الدستوري غير مقدس، ولكن تعديلات الدستور الحالية مست الدستور ومبادءه، مؤكدا على أن الحق في عمل دستورجديد ، أو إجراء تعديل جوهري عليه ، يكون للجمعية التأسيسية، وليس لعدد من نواب البرلمان، قائلا:” نرفض التعديلات الدستورية، وحق التعديل بما يمس مقومات الدستور يكون للجمعية التأسيسية التي يمثل فيها كل أطياف المجتمع مذكراً باننا رفضنا من قبل الجمعية التأسيسية للإخوان و انسحبنا منها لانها لم تمثل كل مكونات المجتمع حيث اصر الاخوان على تشكيلها بمنطق الأغلبية و اليوم يعطي عدد من نواب البرلمان لأنفسهم الحق في المساس بمقومات و أسس الدستور بنفس منطق الأغلبية التي لا تملك الحق و بوصفها سلطة مشتقة لتغيير الأسس التي وضعتها سلطة تأسيسية وهي اللجنة التأسيسية التي تشكلت لوضع الدستور السابق من كل مكونات المجتمع .
و أضاف زهران نحن الآن أمام تعديلات جوهرية مست جوهر الدستور في موضعين:
الموضع الأول عند إعطاء الحق للرئيس أن يرأس المجلس الأعلى للقضاء، وأن يعين رؤساء الهيئات القضائية، مما يمثل اهدارا لمبدأ الفصل بين السلطات كما يهدر مبدأ استقلال القضاء مما يشكل مساس بالمقومات الأساسية للدستور.
الموضع الثاني المساس بالمواد المتعلقة بمدد رئيس الجمهورية و هي المواد المحصنة بالمادة 226 التي تؤكد أنه لا يجب المساس بمواد الدستورالتي تحدد المدد ، وأكثر من ذلك تم وضع مادة انتقالية لحالة واحدة أو شخص واحد ،وهي سابقة لم تحدث من قبل .
وأضاف أنه مع تمكين المرأة بكل الوسائل الممكنة و لكن كوتة المرأة توجه النظام الانتخابي إلى القائمة المطلقة وهو ما يتعارض مع نص آخر يعطي المشرع القانوني الحق في اختيار النظام الانتخابي المناسب، ولكن وجود النص المقترح الخاص بالكوتة سيجبر المشرع و يجعله مضطرا للجوء لنظام القائمة المطلقة، و بهذا المعنى فكرة الكوتة هنا تتعارض مع مبدأ آخر فكيف نقبل هذا التعارض؟!!
مؤكدا: “أنا مع تمكين المرأة ولكن دون أن نخل بنص آخر في الدستور”.
وأضاف :الدستور الحالي شارك فيه كل طوائف الشعب، فضلا عن أن الجمعية التأسيسية التي وضعته ضمت كافة المقومات لوضع دستور يمثل الجميع ،فالدساتير لا تضعها الأغلبية ،ولا يجب أن يستغل تيار حصوله على الأغلبية في البرلمان ليحدث تغييرات جوهرية في الدستور،فالبرلمان سلطة مشتقة ،وليس سلطة تأسيسية .
وقال: هناك كتلة من المصريين المعترضين على التعديلات الدستورية، لم تمثل في حوار حقيقي ولو مره واحدة للتعبير عن وجهة نظرها، فلا يوجد حوار مجتمعي حقيقي.
وأضاف أن الحزب و الحركة المدنية يحرصون على أن يشارك المصريين في العملية السياسية، و لذلك فنحن نطالب بإلغاء حالة الطوارئ، وأن يتم الإفراج عن المحبوسين على ذمة قضايا الرأي، وأن تتحقق انفراجة حقيقية في المجال الإعلامي، وإذا وصلنا لمرحلة الاستفتاء سنحرص على توفير رقابة حقيقية على عملية الاستفتاء، و الابتعاد عن أي أساليب من شأنها أن تؤثر على إرادة المصريين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: