الرئيسية / مقالات رجب عبد العزيز / رجب عبد العزيز يكشف:كواليس حرب سيناء 2018 والإجابة على السؤال الممنوع

رجب عبد العزيز يكشف:كواليس حرب سيناء 2018 والإجابة على السؤال الممنوع

بداية  هناك سؤال يدور في أذهان الكثيرين . ويردده الكثيرين في الغرف المغلقة .
لماذا سيناء 2018 في هذا التوقيت ؟ ولماذا استخدام القوة الغاشمة ؟ ولماذا الصمت كل هذه الفترة؟

ركز معي وحلل بعقليتك ولا تدع احد إن يستخدم عقليته ويفكر بدلا منك
قوات عسكرية أمريكية وصلت إسرائيل من 10 أيام لعمل مناورات عسكرية أمريكية إسرائيلية بالقرب من حدود مصر …ومؤكد أن الفرعون المصري  هدم  مخطط تقسيم المنطقة . وهدم مخطط حلم إسرائيل بإعطاء سيناء لفلسطين كوطن يعيشون فيه ..
كانت البداية قبل يناير 2011 عندما طلب الأمريكان من  الرئيس مبارك التنازل عن سيناء لفلسطين وبهذا لن تكون هناك حروب .
رفض مبارك وقتها واستهزئ بهم وبكلامهم وبخططهم .. قائلا . أنا لا املك التفريط فى شبر واحد من ارض مصر ..
وحتى لو املك . فأموت بأرض سيناء ولا أوقع على التنازل .(ده استعباط)
كانت البداية  من عند (مبارك) وهذا للتاريخ دون  تزييف او تحريف او تزوير ..
نعم كان فى عهد مبارك وخاصة السنوات العشر الأخيرة(كوكتيل فساد) مع الاستهانة بمقدرات الشعب . وأصبح الحكم لرجال الإعمال أصدقاء (ابن الرئيس)
نعم تمت التضحية بكل المعارضة ولن أنسى ما حدث فى انتخابات 2010 . فقد كنت طرفا فيها وشاهد على ما جرى بالتفصيل …
نعم كنت من اشد معارضي نظام(مبارك) لكن كنت احترم(مبارك) ذو الخلفية العسكرية الوطنية . فقد كان رجل عسكري وطني من طراز خاص .
ولم يكن خائن . ولم يهرب . وهذا فى حد ذاتية يحسب له …..
كان لابد إنصافا للتاريخ أن اذكر ما فعله مبارك رغم معارضتي له ….
وتتذكرون مقال الشهير (السيسي  عسكري متهور) والذي كتبته ردا على سؤال الكاتب الصحفي العربي(طارق محمد خالد) من أصل تونسي .
وأكدت وقتها ما يحدث  في سيناء وتوقعت ما يحدث الآن ….
والذي يحدث الآن في سيناء ليس وليد اليوم . بل كان مخطط له . وكانت القيادة المصرية  تتوقع ما سيحدث من  أمريكا وإسرائيل وحلفاؤها  الخونة من العرب..
كتركيا وقطرائيل .. وكانت الخطة انضمام السودان للحلفاء الخونة . وهنا تنبهت القيادة المصرية . وخافت على السودان الشقيق .
فتم  عمل اجتماعات سرية ثم علنية . بعد المشاحنات الإعلامية ..
وكما توقعت القيادة المصرية . وكانت جاهزة للرد الفوري السريع …
عندما تحركت طائرات أمريكية من القواعد العسكرية فى تركيا وقطر إلى  إسرائيل بدعوة مناورات مشتركة ..
كانت الخطة جاهزة . وخرج رجال القوات المسلحة المصرية إلى سيناء وكانت التعليمات الضرب بقوة غاشمة دون رحمة وتأمين كل حدود مصر .
وفى نفس الوقت رجال الشرطة وتامين كل المنشآت الحيوية بكل محافظات مصر .. فالموضوع حرب وليس لعبة ….
وكانت التعليمات أن يحدث في سيناء (رعب وزلزال) برا وبحرا وجوا ونسف أوكار الإرهاب أمام أعين الجميع
لتكون رسالة (السيسي) للعالم إن مصر قادرة على الحرب وعلى حماية حدودها ومن يقترب فسيلاقي الجحيم ..
وفى نفس توقيت المناورات اليهودية كانت في سيناء  تنشط بالإرهابيين بكثرة ليكون الضرب بمساعدة اليهود . وتخرج الحكاية بعدها لو نجحت . إن الحرب بين النظام وبين الإرهابيين ….. وأفشلت مصر العدوان اليهودي .
عدوان إسرائيل وأمريكا وبريطانيا وقطر وتركيا وحماس والجماعات المتطرفة المدعومة من دول عظمي
لأنهم لن ينسوا رفض مبارك التفريط فى سيناء  كوطن بديل للفلسطينيين ثم يتم الإعلان  إن القدس عاصمة إسرائيل ..وكما رفض مبارك . أيضا رفض السيسي . لكن الاختلاف هنا . إن الرفض هذه المرة كان رفض عملي وإظهار قوة مصر وجيش مصر .
السيسي  من بداية حكمه كان هدفه الأساسي  تسليح  الجيش لأنه كرجل مخابرات يعرف جيدا كل المخطط اليهودي  . وبالفعل حصلت مصر  على أسلحة متطورة وطائرات حربية  . هذا غير التسليح البحري  . لأنه كان يعلم ما سيحدث بعد  اتفاقية الحدود البحرية مع قبرص .
فقام بالتسليح البحري على أعلى مستوى …

الحكاية باختصار 
مصر أصبحت تمتلك اكبر الاحتياطيات في العالم من الغاز

فكان المطلوب  إيقافك وتدميرك عن طريق الخونة واحتلال سيناء

وتم تجهيز كل الجماعات الإرهابية  الموجودة في سيناء بأسلحة حديثه

ولأن السيسي  رجل عسكري محنك قرأ التاريخ جيدا ولم ينساق خلف هذا الهراء

هراء من  نوعية مناوشات اردوغان  والحدود البحرية لم تدخل عليه

وتأكد السيسي أن الأمن العربي كله في خطر

وبالأمر كان اجتماع عاجل  برئيس مخابرات السودان ووزير خارجية السودان

وبالفعل كان الاجتماع مثمر وبعد الاجتماع تم وضع خطة الحر لان السودان تعاملت بحرفية عالية ووقفت وقفه صح بدلا من  أن تضيع مع الضائعين .

وهناك فى سوريا كانت المفاجأة . لأول مرة .  يقوم الجيش السوري بإسقاط طائرة إسرائيلية .

واستجاب الأسد وفطن للملعوب وأسقط الطائرة الإسرائيلية . وكان كل المتابعين في العلم في اندهاش .كيف لصاروخ قديم يسقط طائره حديثه ؟

وأربك مصر السيسي حساباتهم . وتم  إيصال الرسالة : أن العبث مع مصر معناه دخول أطراف أخري للحرب .

ودخل الجيش المصري والشرطة المصرية في سيناء بأعداد كبيره من الجنود .و8 طائرات إنذار مبكر وليست طائره واحده

طائرات من نوع  رافال الفرنسيه الحديثه جدا وهي مميزه في الحرب الإلكترونية .التعامل الجوي .التعامل الأرضي .

أمريكا . كانت ستقضى على إسرائيل . وطلبت منها الرد على سوريا . لكن إسرائيل تعلم جيدا إن مصر لن تصمت . وجيشها مرابط على الحدود معها .

فتراجعت عن الرد على  سوريا . بل فشل كل المخطط . من اجل توطين  الفلسطينيين في  سيناء  ثم الإعلان عن القدس عاصمة إسرائيل ..
الم اقل لكم منذ البدايات إن مصر تتم محاربتها من  أجهزة مخابرات  7 دول عالمية ..
وبدأت حرب سيناء 2018 ولن يتركها الجيش المصري إلا بتطهيرها من كل الإرهابيين والخونة عبيد المال والمتاجرين بالدين ..
كلمة أخيرة
يا شعب فلسطين الحبيب . انتم تعلمون إن فلسطين فى  قلب كل مصري .
وان أكثر بلد حاربت من اجل فلسطين كانت مصر عبر كل الأزمنة . وان عدد شهداء  ومصابي مصر بسبب فلسطين يفوق الملايين ..
لان هذا واجب كل مصري وعربي تجاه فلسطين .
ولذلك وأقولها بصراحة  وأكثر صراحة . اطردوا الخونة من بينكم . هؤلاء الخونة هم الذين ضيعوا فلسطين عبر التاريخ .
أن شعب فلسطين شعب جسور ومناضل  ويعشق تراب بلده كالمصريين
ومؤكد وعلى يقين لن يرضى بوطن بديل عن أرضه ولو حتى كان جزء من ارض مصر ..
وكلمتي لشعب مصر العظيم دون استثناء  وكل الانتماءات
حافظوا على مصر وجيش مصر . مصر تواجه الخطر من كل جانب . وصامدة وتنتصر بحفظ الله لها .
اتحدوا جميعا من اجل مصر
وجيش مصر ليس شخص او أشخاص .بل مؤسسة مصرية وطنية
جيش مصر هو جيش الشعب ومن الشعب وللشعب
كذلك الحال لمؤسسة الشرطة المدنية ……
واحذروا يا شعب مصر من  الإشاعات وخاصة التي تجرى  على صفحات الفيس بوك
ففي الحروب يتم هزيمة دول  بسبب الإشاعات ….
فهناك من  ينشر الإشاعة وهناك من يشاركها بدون علم . فاحذروا الإشاعات ..
وكلمتي  لرجال الجيش والشرطة
معكم ونؤيدكم فى الحرب ضد الإرهاب وضد كل من يفكر في الاعتداء على ارض مصر.
الله معكم …….
رجـب عـبـد الـعـزيـز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: