الرئيسية / مقالات رجب عبد العزيز / رجب عبد العزيز يكتب: مجلس مدينة الفيوم (فساد وكوارث) ومحافظ الفيوم مشغول (بـ صحافة الكفتة)
الكاتب الصحفي / رجب عبد العزيز

رجب عبد العزيز يكتب: مجلس مدينة الفيوم (فساد وكوارث) ومحافظ الفيوم مشغول (بـ صحافة الكفتة)

بداية والكل يعرف ذلك عن يقين  . لا أحارب لمعركة احد أو ادخل  طرف في صراعات احد .
فأنا ليس هذا الشخص .  أنا محارب عنيد وأحارب وادخل المعارك من اجل المصلحة العليا فقط ..
فليس لنا مصالح شخصية أو مصالح مع أي احد اى أن كان اسمه أو موقعه … ولن أكون طرف لأحد ضد أو مع احد  .
أكون فقط لسان حال الشعب والمصالحة العليا .هكذا أنا لم أتغير أو تبدل وسأظل هكذا حتى الموت رغم كل الإغراءات على مدار أكثر من 20 سنة في بلاط صاحبة الجلالة .
فأكثر من عشرين عاما وأنا أعمل في بلاط صاحبة الجلالة  . لم أرى  فسادا بهذا الشكل وهذا النوع   وهذا التستر على كل أنواع الفساد ..
ولم أري أيضا  ما يحدث  الآن في المجال الصحفي من انتهازية  وابتزاز وعمل مصالح وتفرقة وفرقة متعمدة  من البعض . وليس الكل . مما جعل بعض المسئولين يتخذون مواقف معادية للصحافة بالفيوم . وذلك مما يسمعون . أتذكر عبر السنوات .انه كانت هناك سلبيات وبعض مرتزقي الصحافة وكانوا عدد قليل جدا ومعروف . وكانت كلمة (أنا نقابي) وهذا غير(نقابي) غير موجودة . وكان الفيصل الوحيد هو العمل والجهد والسمعة الحسنة . وكان كل الزملاء دون تفرقة (ما عدى المشبوهين المعروفين)
وكان الكبير يأخذ بيد الصغير. حتى يصبح نقابي (كان الود سائد بين الجميع) وكنا نغطي بعضنا البعض في المؤتمرات ونكتب الأخبار لبعضنا البعض. وكنا أيضا نرسل الأخبار لبعضنا البعض . فكان الأهم أن يتم النشر والفائدة تعم على البلد من هذا النشر .. لن أنسى قبل ظهور عالم النت .إننا كنا نتعب ونرهق أنفسنا في كيفية إرسال الأخبار .
وكان المتاح هو الفاكس أو إرسال الأخبار من موقف مصر مع الميكروباص أو إرسالها عبر البريد(البوسطة) وبعد ظهور عالم النت أصبح إرسال الأخبار أكثر راحة .
وهناك من يكتب الخبر وهو ع السرير ويرسله وهو في (الحمام) وأصبح الكل(صحفي) ويكذبون حتى صدقوا  كذبهم . رغم أن معظمهم يخطأون في ابسط حقوق اللغة وخاصة (الإملاء) أرى غلطات شنيعة لا تغفر . من نوعية (شكرن جزيلن/عفون/ طبعن / نحنو/ ياخذهو/ هاذا) وهذا قليل من كثير .
وهناك من يكتب في صحف كبيرة (وياما الديسك بيشيل ويعدل) …. وهناك كارثة الكوارث والتي طفحت على السطح بكثرة . وهى الألقاب وانتحال الصفة .
فهذا  دكتور وهذا سفير وهذا لواء وهذا سفير وهذا مستشار وهذا صحفي وهذه إعلامية . وهذا ناشط سياسي  وناشط اجتماعي وناشط باذنجاني .
وللأسف وهناك متخصصون في إعطاء هذه الألقاب على الفيسبوك . بل الأكثر كارثية . أن هناك من يصطحب بعض الفتيات ويقدمهم إلى المسئولين على إنهم صحفيات وإعلاميات ..
وبعد صحافة الفيسبوك أصبح هناك مليون صحفي بالفيوم .وأصبح الابتزاز والاسترزاق الحرام سمة واضحة للجميع . وأصبح منهم من هو (مرشد) ….
وكثرت الأقاويل والقيل والقال . وخاصة  من الذين جاءوا بعد ثورات الربيع العربي … فأصبحنا نعيش أسوء الأزمنة .
وهناك منهم من يتودد للمسئول من اجل مصالح شخصية أو مجد شخصي  له أو مصالح  لزوجته أو لأقاربه . فلم أجد منهم من يتودد لإنهاء مشكلة مثلا لمواطن مسكين ..
وهناك منهم من هو موظف بالحكومة وليس معقولا أن يكون موظف ويعمل بالصحافة ليكون سيف على رقاب رؤساءه في العمل . وحتى أن القانون نفسه يمنع ذلك .
ومن الأخر  نعيش في زمن اللا معقول .(أدفع تعدي) أو (اشوهك بكلمتين اتشهر) حتى المعارضة أصبحت(للمصلحة بلسان زفر) كأنها (خرارة شتائم من كل من هب ودب(فتحت على مصرعيها) فأصبحت الشتائم  حالة يتم تدريسها .. حتى جعل من بعض المسئولين تتخذ موقفا وتعميما على أن الصحفيين جميعهم مرتزقة ويعملون من اجل مصالحهم الشخصية ..
بصراحة وأكثر صراحة هذا واقع ووضوح الكل يعرفه لكن لا تأتيهم الجرأة أن يقولوه . وعن هذا ستكون مهمتنا الأيام القادمة على حلقات وبالأسماء …
واليوم مع مجلس مدينة (أم عباس) الحلقة الأولى ..
ولقب (أم عباس) هذا اخترعته منذ 20 سنة (ع مجلس مدينة الفيوم) أبان الفساد كان للركب . والزمن يعيد نفسه الآن …
باختصار الذي يحدث داخل مجلس المدينة لم يحدث عبر التاريخ . من فساد ومحسوبية وتعطيل مصالح المواطنين …
فهناك رخص بناء متوقفة وذلك بسبب بعض المخالفات على بعض الرخص .فلماذا التعميم ووقف مصالح الجميع . وأنتم أنفسكم من أعطيتم للفساد شرعية وهناك أكثر من برج تم بناءة  مخالف .ومنازل  تم بناءها مخالفة وأشياء كثيرة سنعرضها بالصور والمستندات . وكل شئ كان يسير فسادا بل الأكثر فسادا .
حتى جاء موضوع(فيولا) ورغم تحذيراتي المتكررة على هذا المشروع بسبب ضخامة دفع المعلوم لأشباه الصحفيين من اجل أن ينشروا على الفيسبوك باستمرار .
وجائت تحذيراتي منذ البدايات بعد أن شاهدت كمية المنشور قبل حتى أن يكون هناك ترخيص ..(وهذا الموضوع خاصة سيكون له انفراد بالمستندات)
وبسبب هذا الموضوع وموضوعات مشابهه .  أصبح موظفي المجلس يخافون من التوقيع على أي شئ ولو حتى أشياء قانونية (خوفا من المسائلة والإحالة للنيابة العامة)
ومما جعل الأمور تتخذ منحنى بعيدا عن الواقع مما يجعل تزايد الإشاعات والقيل والقال .هو صمت رئيس مجلس المدينة وعدم إصدار بيان واضح وشفاف بكل ما حدث ويحدث . لأن التباطؤ في اتخذا القرارات يجعلها إشاعات .. ومن هذا المنطلق علمت إنه تم الانتهاء من الموافقة على كل التراخيص ما عدى 7 تراخيص عليهم علامات استفهام وغير قانونية .فلماذا لا يتم إصدار بيان بذلك ليعرف الناس من هو الفاسد والفاسدين . لكن الذي يحدث شئ مريب وغريب وعجيب .ولمصلحة من لا احد يعرف ؟
والأغرب من ذلك كله عندما رأيت وتابعت بنفسي عن قرب تعطيل مصالح المواطن العادي وليس المواطن الملياردير . فهناك ملفات باجرات بسيطة وليست بناء برج او حتى منزل او ليست هدد . ملفات بسيطة لمواطنين يتم تعطيلها شهور بدلا من إنهاءها خلال 48 ساعة . فلماذا يحدث ذلك  ولماذا بأفعالكم تجعلون المواطن يبحث عن مخرج  او وسيط يدفع له من اجل إنهاء مصلحته (البسيطة) ولنا في ذلك أمثال وليس كلام مرسل ..
مواطنين قدموا لتركيب عدادات كهرباء(منازل قديمة وليست حديث ومرخصة) والموطنين يريدون أن يعطوا حق الدولة .. فيقابلهم روتين وإجراءات معقدة من موظفين لا يفهمون او يعطلون عن قصد لغرض ما .. فالمفروض إجراءا تركيب عداد لمنزل مرخص  تنتهي خلال 48 ساعة وليست سنة .. والأمثال كثيرة وخاصة عندما يقوم مستأجر بفصل نفسه من عداد  المنزل ويقدم على عداد جديد له . ويقوم المواطن بتنفيذ ما يطلب منه من أوراق .وبعد ما ينفذ كل الطلبات يقال له عدي علينا بعد شهر ..
ولأنني لا اكتب دون التأكد فكان لابد من زيارة مجلس المدينة وسالت الموظفة المسئولة عن تسليم وتسلم الملفات .فكان ردها مفاجأة لي . كان رد كارثي بعفوية .
عندما قالت لي ان المهندس رئيس الإدارة الهندسية يرفض استلام الملفات عن قصد وان الملفات عندها منتهية ومستوفية ..
وبدوري قمت بالاتصال بمدير الإدارة الهندسية ومن أول ثانية  شعرت من الوهلة الأولى انه(متعجرف) وحزنت جدا انه احد أبناء القوات المسلحة . وهذا يعطي صورة سيئة . رغم أنني اكرر كثيرا ان شخص واحد او عدة أشخاص لا يعبرون عن مؤسسة مصرية وطنية ..
قال بالحرف الواحد(ايوه انا رافض وبرفض) فقلت له لماذا  وإيه الأسباب ؟ فقال(كده وخلاص) فكان لابد ان أراه بعيدا عن التليفون . وصعدت لمكتبة وسألته نفس السؤال .فأجاب(ملفات الكهرباء ليست من اختصاصي) وهي من اختصاص المهندس عصام . فسألته أين هو المهندس عصام . فقال ليس متواجد وقمت بكتابة مذكرة فيه ..
وبدوري قمت بالاتصال بالمهندس عصام لأعرف اساس المشكلة واين المشكلة من الاساس في تعطيل مصالح المواطنين ؟
كان رده أيضا  بعجرفة .وكل الذي همه هو كيف حصلت على رقم تليفوني … فعودت للموظفين قبل مغادرتي هذا المكان الذي تدار فيه مصالح الناس على حسب الأهواء والمزاج . وسالت ذات الموظفة . من متى  والملفات المستوفية عندك ولم يتم تسليمها ؟ فقالت بالحرف( منذ أسبوع وعندي ملفات كثيرة مستوفية وكاملة ولم يتم استلامها)وكما لدي ملفات  أيضا لدى زملائي ملفات كثيرة أيضا مركونة … فقمت بالاتصال بالمهندس ايمن عزت وقلت يمكن  يفيدني في سؤالي(لماذا ولمصلحة من تعطيل  مصالح المواطنين البسطاء الذين يريدون اعطاء حق الدولة ؟ فلم يرد ….وبذلك لابد ان نعرف شئ هام . ان الموطن البسيط هو الذي يبحث ويذهب ويتعب من اجل إعطاء حق الدولة والقانون . اما اصحاب الابراج المخالفة  والمشاريع المخالفة الذين يسرقون من الشعب ومن الدولة  في غياب القانون والرقابة (كل مصالحهم يتم قضاؤها) وهم يجلسون في المكاتب المكيفة ….. وبعد عدم رد رئيس المدينة ..
قلت لنفسي اتصل باللواء عصام سعد محافظ الفيوم(الجديد)يمكن يزور مجلس المدينة ويتم كشف الكوارث وتصحيح الأوضاع .
ففوجئت بمن يقول لي .. لا تتعب نفسك وتتصل فالسيد المحافظ مشغول بمقابلة السادة الصحفيين على مجموعات(هذا نقابي  مميز ومن علية القوم وهذا يكتب في  الصحف الحكومية واليومية ومميزين عن الجميع .  وهذا نص كوم وهذا ربع كوم) وهذه بنت مُعلمة أخذت صورة(شخصية) مع السيد المحافظ وجعلت من حواره في الاجتماع(المجمع) حوار منفرد انفراد . وهاجت الدنيا  . وقالوا(كيف لها أن تنفرد بحوار مع السيد المحافظ ونحن أولى بذلك) فضحكت من قلبي وقلت(بنت معلمة) وسنظل على هذا الحال كثيرا حتى يأتي الفرج من فوق .. ويصح الصحيح …
وأخيرا وبما أن(محدش فاضي) يوقف هذه المهازل وهذا الفساد المتفشي كالطاعون والذي جعل المواطن البسيط ينقم على البلد .
أقدم هذا الموضوع إلى اللواء شريف سيف الدين رئيس هيئة الرقابة الإدارية ..
ولنا تكملة ……….
رجب عبد العزيز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: