الرئيسية / مقالات رجب عبد العزيز / رجب عبد العزيز يكتب: إلى(مذيعة السرير) آيات عرابي وأمثالها : عندما قال (ديان) 6 أكتوبر هو يوم القيامة

رجب عبد العزيز يكتب: إلى(مذيعة السرير) آيات عرابي وأمثالها : عندما قال (ديان) 6 أكتوبر هو يوم القيامة

وانشكف الخائنون . وكما حذرت كثيرا ومرارا وتكرار من هؤلاء الخونة الذين باعو  وطنهم  واجسادهم وأفكارهم وأقلامهم . للدولار و تجرعوا من كأس الخيانة  . وقد كتبت من قبل 9 مقالات تبرز خيانة الخائنة آيات عرابي ولماذا تكره مصر عامة وجيش مصر خاصة . وحذرت من هذه (الفاجرة) . وكنت أول من نبهت أنها تحاول تزييف التاريخ بكل الطرق . وبدأت حملتها الشعواء على مصر  ابان ثورات الربيع العربي . وكتبت احذروا  من آيات عرابي وتزييف حرب اكتوبر . هذه الخائنة التى ارتمت في أحضان امريكا وإسرائيل واصبحت خائنة جاسوسة من نوع خاص . وتعيش في امريكا وتحتمي بها . واتخذت من  الإسلام شعارا لها  . وانها تدافع عن الإسلام . والإسلام برئ منها ومن امثالها …
فقالت هذه الخائنة أن حرب اكتوبر اكذوبة .وقالت ايضا من قبل ان اسرائيل هي التى انتصرت على مصر في أكتوبر .
وكلام من هذا الهراء والحقد والكراهية التى ملئت قلبها المسموم .وفي كل ذكرى لانتصار أكتوبر العظيم تخرج علينا هذه(الفاجرة) بكلام مزيف . هذه الفاجرة التى  هربت من مصر الى امريكا بعد فضيحتها الأخلاقية  …
عادت تزعم  وبتهرتل عبر مواقع تابعة للإخوان، أن حرب أكتوبر كانت تمثيلية من أجل حماية إسرائيل من ضربات حقيقية محتملة من مصر، كما شنت هجومًا حادًا على الوطنية والمواطنة زاعمة أن الوطنية ترسخ للعلمانية والكفر بدلا من الإسلام والخلافة الإسلامية،
وقد دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج جديد. وهو  ايات عرابي اسرائيلة . ليجتاح تويتر و ذلك بعد ان شنت الهاربة آيات عرابى، القيادية بتحالف الإخوان، هجومًا غير مبرر على انتصار حرب أكتوبر المجيد، واصفة إياه بالحرب التمثيلية، كما هاجمت الرئيس الراحل محمد أنور السادات، مدعية أن انتصار  مصر فى حرب 73 وهزيمته للجيش الإسرائيلى كان خطرا على الدين الإسلامى، معللة كلامها الهابط بأن حرب أكتوبر تسببت فى تفتيت المسلمين داخل مصر ….
وكما اذكرها كل عام واذكر كل الخونه واذكر العدو الصهيوني . بتقارير عن حرب اكتوبر العظيمة . من داخل إسرائيل نفسها . واليوم اعرض للخونة تقرير هام جدا من محضر اجتماع مجلس الوزراء الاسرائيلي ثانى يوم حرب اكتوبر .

فقدت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية
أن القيادة الإسرائيلية حدث لها ارتباك كبير عقب قيام الجيش المصرى بالعبور وتحرير الأراضي المصرية.

اقتراحات اجتماع جولدا مائير بشأن هزيمة إسرائيل بحرب أكتوبر 1973 وأوضحت التقارير أن ظهيرة  7 اكتوبر 1973 تم عقد اجتماع  بناء على طلب من جولدا مائير رئيسة وزراء إسرائيل آن ذاك و شرح وزير الدفاع الإسرئيلي موشى ديان تدمير المواقع و التحصينات الاسرائيليه على طول خط قناة السويس بجهود القوات المسلحة المصرية مؤكدا أن خط بارليف قد انتهى و اقترح أن على الجيش الإسرائيلى الإنسحاب لمنطقة المضايق وترك المصابين الإسرائيلين فى المواقع التى انسحبوا منها فى المقابل سيطرة الجيش المصري على الأراضي المصرية شرق قناة السويس وتطهيرها من الإحتلال.

ديان: 6أكتوبر هو يوم القيامة

ووصف موشى ديان وزير الدفاع الإسرئيلي الهزيمه التى لقاها من أبطال الجيش المصرية حرب 6 أكتوبر 1973 بــ ” يوم القيامه ” و قال: ” المصابين الإسرائيلين لا نستطيع إنقذاهم ومضطرين لتركهم وننقذ ما يمكن إنقاذه بالمواقع الآخرى ومن يستطيع أن يهرب ويصل للمواقع الإسرائيلية يعمل ذلك ومن يريد الإستسلام للقوات المسلحة المصرية يستسلم ولابد من معرفة عدم القدرة الإسرائيلية للوصول إلى المواقع التى سيطر عليها الجيش المصري لذلك لدى الإسرائيلين بتلك المواقع إما محاولة الهروب أو الإستسلام”.

جولدا مائير: ماذا حدث؟!

فردت علي موشي ديان جولدا مائير و قالت ” فيه حاجه أنا لم أفهمها … أنا أعلم إننا نهاجم قوات الجيش المصرية بمجرد محاولتهم للعبور شرق قناة السويس فماذا حدث؟ … فقال لها ديان: ” فعليا حاولنا التعامل مع القوات المصرية التى عبرت شرق قناة السويس ولكن لديهم غطاء مدفعى دمر الدبابات و الطائرات الإسرائيلية فساعدت قوات الجيش المصري من العبور لشرق القناة”.

بينما استكمل الإجتماع بإقتراح رئيس الأركان الإسرائيلي دافيد إليعازر ثلاث إقتراحات وهى على النحو التالى:-
1-نشر فرقتين لبناء خط دفاعى مؤقت لصد الهجوم وبعدها شن هجوم مضاد موضحا عدم ثقته فى قدرة خط الدفاع على الصمود وصعوبة عمل هجوم مضاد.
2-حشد قوات الجيش الإسرائيلى على طول خط المضايق في عمق سيناء لكن وصف هذا الإختيار بالمكلف جداً.
3-شن هجوم عالي والتقدم على أساس تقدم الفرقتين التى يقودهما أبراهام أيدين (بيرن) و أريل شارون.

وشرح رئيس الأركان الإسرائيلي دافيد إليعازر أن أياً من تلك المقترحات هى مغامرة خاصة لا توجد فرقتين عسكريتين ما بين تل أبيب وقناة السويس وأن فشلت الفرقتان فذلك يتسبب فى تدمير ثلث الفرق الإسرائيلية فى مدة لا تتجاوز الثلاث أيام وربما تصل الحرب إلى إسرائيل.

رئيس الأركان يستعين ب 300 دبابة أمريكية

واستعرض رئيس الأركان الاسرائيلى السيناريوهات واقترح شن هجوم على القوات المسلحة المصرية ليس عبر قناة السويس ولكن ضد القوات المصرية التى عبرت شرق قناة السويس … مستكملا أنه يتم ذلك من خلال طلب المساعدة بما يقرب من 300 دبابة من أمريكا ودعم جوى لكسر قوة الجيش المصري … موضحا أن نجاح ذلك يصبح الوضع جيد بينما لو فشلت لن تكون لدينا الخسائر الفادحة وسيكون لدى إسرائيل القوة لإنسحاب”.

حاولت القوات الاسرائيليه فعلاً تنفيذ العمليه و قامت معارك دبابات ضخمه تعتبر من أعنف معارك الدبابات من وقت الحرب العالميه التانيه لكن فشلت إسرائيل في إختراق القوات المسلحة المصرية واستطاع أبطال الجيش المصري من تدمير أعداد ضخمة من الدبابات الإسرائيلية ……

هذا ما حدث فى اجتماع مجلس الوزراء الإسرائيلي في 7 اكتوبر 73 .
وكل يوم سأنشر اعترافات قادة إسرائيل صوت وصورة .
أما الخائنة الفاجرة . سيأتي يوما ليس ببعيد وتكونى بمصر ليقتص منك كل الشعب المصري .
عاشت مصر . عاش جيش مصر .
تحية إعزاز وإجلال وتقدير واحترام
الى روح القائد الزعيم المنتصر
صاحب قرار العبور
الرجل الذى اعاد شرف الامة العربية
الى الزعيم خالد الذكر محمد انور السادات
رحمة الله عليك يا من عرف العالم أجمع قيمتك بعد وفاتك
وكل التحيات الى روح شهداء ومصابي اكتوبر
وبمناسبة الذكرى 45 لانتصار اكتوبر
أتقدم بخالص التهنئة والعرفان
إلى رجال القوات المسلحة من قادة وضباط وأفراد
فكل عام وقواتنا المسلحة بخير
كل عام ومصر والأمة العربية بخير …

رجب عبد العزيز

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: