الرئيسية / مــقـالات و آراء / رجب عبد العزيز يكتب:سيما اونطا عايزين فلوسنا”قائدانقلاب تركيا”كوسا
رجــب عــبــد الــعــزيــز

رجب عبد العزيز يكتب:سيما اونطا عايزين فلوسنا”قائدانقلاب تركيا”كوسا

هناك حقيقة واحدة وهى : أن تركيا أصبحت في انقسام داخلي خطير سيؤدي إلى حرب أهلية مؤكدة .فهناك انقسام بالجيش التركي من ناحية . وعداء بين الشرطة والجيش من ناحية أخرى .

ويرجع ذلك بعدما حدثت مواجهه نارية (متفق عليها) بين الجيش والشرطة .. وسقط على أثرها قتلى ومصابين . وبالتالي نجاح أو فشل الانقلاب … وفي كل الحالات فقد انتهى أردوغان بل أتوقع نهايته ستكون دموية . وهذا ليس بسبب تخبُطه في علاقاته العدائية خارجياّ وداخليا ..

ولكن بسبب..(الفيلم الهابط) الفتنة الكبرى . التي أحدثها بين الجيش والشرطة خاصة وفئات المجتمع عامة .. بعد ان طالب الشرطة بالتصدي للجيش .. فالجيش لن يصمت ضد جرح كبرياءه وضرب الشرطة للجيش . والجيش ذاته أصبح يعيش حالة من الانقسام بداخلة . ولذلك كل مؤشرات الحرب الأهلية مؤكدة لا جدال فيها …
ونأتي ونحلل معاّ  الفيلم الهابط للانقلاب .. فالبداية  هي (كوسا) وهذا هو اسم  المخطط .فالمخطط للانقلاب في تركيا هو المستشار القانوني لرئيس الأركان التركية
العقيد (محرم كوسا)… وبداية (ألف باء) أي انقلاب في العالم  تكون بدايته اتفاق  وحماية من دولة كبيرة أو عدة دول .. وبما ان تركيا خاصة لها مع الانقلابات حكايات وروايات . وحدث بها خمس انقلابات عبر تاريخها …  وثاني شيء  بل  أهم شيء يحدث عندما يكون هناك انقلاب هو احتلال الإذاعة والتلفزيون الحكومي ..  وإذاعة أول بيان للانقلاب .. لكن الذي حدث كان فيلم  هابط من تأليف أمريكا وتنفيذ أردوغان وعصابتة .. (وحزنت جدا لوصول العقل الأمريكاني لهذا المستوى المتدني من  التفكير والخطط التي كانت تشتهر بها أمريكا)
وبالعقل والتفكير وبعيداّ عن الإعلام الأمريكي وتابعية ..
نحلل ما حدث منذ أول دقيقة حتى انتهاء الفيلم الهابط ..
فجأة وبدون مقدمات . بيان  من الجيش على صفحة بالفيس بوك. يعلن فيه تولية الأمور وتعطيل العمل بالدستور .ثم يظهر بطل الفيلم.. أردوغان.. عبر سكايب ويطالب مؤيديه بالنزول للشارع وضرب الجيش . ثم يطلب من الشرطة المدنية ضرب الجيش ..  ثم تتوالى الأحداث سريعاّ بنزل بعض الضباط والجنود والمعدات لشوارع تركيا . ثم ذهاب  ضباط وجنود لا يتعدى عددهم7 أفراد ليحتلوا التلفزيون(ههههه) ……….
ركز معايا يا محترم وحلل بنفسك. لا تدع احد ان يفكر لك ويتلاعب بعقليتك ……..
7 أفراد  ليس معهم سلاح كافي … أمروا مذيعة النشرة ان تعلن عن الانقلاب …
وبعد قليل يتدخل الموظفين ويسيطروا على السبعة أفراد ثم تعلن ذات المذيعة (فشل الانقلاب) .. لا تتعجب أو تندهش وأقرأ باقي الفيلم الهابط بتركيز …
وتتوالى أحداث الفيلم بنزول أفراد الشرطة ليتم الاشتباك مع أفراد الجيش .. ويسقط عدد كبير من القتلى والمصابين .. ثم سريعاّ سريعاّ يتم القبض على كل منفذي الانقلاب .. هذا غير الحرب الإعلامية التي بدأت التعامل بطريقة مواقع التواصل الاجتماعي . بنفس طرق ما حدث من ذلت الإعلام بثورات الربيع العربي ..
ثم تأتي نهاية الفيلم الهابط بظهور  البطل (العبيط) ليعلن فشل الانقلاب وجاء وقت الانتقام . فتم  اعتقال كل معارضيه بالجيش والقضاء بما يقدر بـ10 ألاف معارض من الجيش  والقضاء .. وكان هذا هو المطلوب .. اعلم الآن ان هناك سؤال  يبادر في ذهنك وهو  لماذا هذا الفيلم الهابط ؟ وقبل ان أجيبك مع ان الإجابة في نفس الموضوع. ومع ذلك هجيبك لكن قبل الإجابة نسألك سؤال .. لماذا صمتت كل الدول ولم تخرج اى بيانات صغيرة أو كبيرة  في وقتها وحتى طلوع الشمس؟ ولم يظهر سوى وزير خارجية أمريكا . ثم  ظهور اوباما .. نجاوبك على  كل الأسئلة ..
عن عدم إصدار بيانات من الدول الصديقة والحليفة والعدائية . لأن مخابرات هذه الدول فهمت  اللعبة والفيلم الهابط . وقالت بينها وبين نفسها .. بالعربي كده . (هوما فاكرين إنهم اذكي الناس وكل من حولهم أغبياء) .. ونأتي لإجابة السؤال الهام . لماذا هذا الفيلم الهابط ؟
باختصار لأن أردوغان(البطل العبيط) جعل له أعداء أكثر من مناصريه .. ليس بداخل تركيا فقط ولكن أيضا  بخارج تركيا .. مما جعل بعض ضباط الجيش يثوروا علية علناّ وخاصة بشان تدخله في الملف السوري والعراقي .. وجعل أيضا  له أعداء كثيرون داخل الهيئة القضائية . وهذا بسبب طلب منهم قمع معارضيه دون رحمة . وخاصة معارضيه الذين يعارضون اسلوبة في مأوى الإرهابيين بتركيا. ومعارضيه  بسبب الشأن السوري والعراقي ….  ولذلك قام بتسليح جهاز الشرطة  ليكون  الدرع له وليس الجيش .. وأراد التخلص من كل معارضيه في وقت واحد . وأراد أيضا أن  يُرفع على الأعناق كعادته في التمثيل الهابط . ويخرج من الفيلم ممثل مشهور وتصفق له الجماهير .. .. ويقتل من يقتل . المهم هو التخلص من كل معارضيه بضربة واحدة . وهذا الضربة كانت من تفكير وخطط أمريكا . بعد ان أوهمت المعارضين داخل الجيش إنها ستقف معها وتساعدها في الانقلاب على الممثل العبيط .. وتم تنفيذ الفيلم .وحصد الفيلم أكثر من 500 قتيل 4 ألاف مصاب ..+ اعتقال أكثر من 10 ألاف من معارضيه بالجيش والقضاء ……. وأخيرا لا  تفكر بعقليتي  أو تصدق تحليلي . أريد منك ان تقرأ وتركز وتفكر بعقلك . وتراجع الأحداث منذ بدايتها حتى انتهاءها .. راجع تصريح وزير خارجية أمريكا والتسخين بطريقة يهودية .. راجع موقف احتلال التلفزيون . راجع تدخل الشرطة  لضرب الجيش . ثم راجع ا عملية القبض والاعتقال  لمنفذي الانقلاب جميعا في وقت واحد . ثم  فكر في اعتقال الآلاف من معارضيه  من القضاء والجيش … وتبقى أسئلة .؟؟..
هل سيصمت الجيش على اهانة الشرطة له ؟
هل ستصمت الهيئة القضائية على اعتقال الآلاف منهم ؟
لماذا تم اعتقال ألاف من القضاة ؟هل كانو بين منفذى الانقلاب؟
مؤكد وأكيد ان هذا الفيلم الهابط سيؤدي إلى حرب أهلية مؤكدة .. ومع الأيام سأذكركم بهذا ..
كلمة أخيرة :
موضوع ان الشعب التركي طلع متحضر ووقف بجوار  رئيسة . هذا من مخللات الإعلام الكارثي . ومواقع التواصل الاجتماعي  وُهنا تكمن الكارثة  لان أمريكا والغرب يلعبون على هذه الوتيرة .
بان يجعلوا الإنسان العربي يغير راية وفكرة في لحظات .. وعن طريق رواد الفيس بوك تتم تناقل المعلومات والإشاعات بصورة كبيرة وبدون وعي أو فهم .. فيتم النقل والنشر حتى بدون تفكير .. بل هناك الأخطر من ذلك . ان هناك من يأخذ معلوماته من خلال الفيس بوك ..
وينشرها ثم ينقلها للاخرون …
فالشعب التركي يعيش أسوء ايامة بسبب  الإرهاب والقمع . وهذا ليس  من عندي
ولكن من الأتراك أنفسهم ..
من اكثر المشاهد اثارة في هذا الفيلم هي: ..

اغتيال رئيس أركان الجيش والإعلان عن مقتلة ( وطلع عايش )

هليكوبتر تقذف مبنى المخابرات ( محدش مات )

دبابات تقذف البرلمان (محدش مات ) ومفيش إصابات)

طائرات اف – 16 تقذف القصر الجمهوري ( و طبعا محدش مات )

حصار البرلمان و رغم كده ( النواب أعدادهم تزيد  داخل البرلمان )

الشرطة تقبض على ضباط الجيش !!!!!
( واحد بطبنجة يقبض على واحد معاه دبابة أو مدرعة ! !!!!!

تم اعتقال جميع المشاركين في الانقلاب ( بدون اي مقاومة أو نقطه دم واحده)

تم اعتقال كثيرا من القضاة ( كانوا مشاركين في  الانقلاب سري ومحدش يعرف)

لقد شاهدنا فيلم هابط وسهرنا من أجلة حتى الصباح ولذلك
(سيما اونطا عايزين فلوسنا) …. رجــب عــبــد الــعــزيــز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: