الأربعاء 16 يناير 2019 - الساعة 10:29 ص
الرئيسية / تحقيقات و ملفات / رجب عبد العزيز يكتب:أصل الحكاية(عندما تكفلت مصر بإطعام العرب)

رجب عبد العزيز يكتب:أصل الحكاية(عندما تكفلت مصر بإطعام العرب)

بداية هذه ليست معايرة من نوعية المعايرات التي اقرأها أو اسمعها عبر مواقع التواصل الاجتماعي . فمصر اكبر من ذلك لأنها ببساطة أم الدنيا وليست العرب فقط . مصر هي أصل التاريخ . هي أصل الحكاية الجميلة . طوال عمرها تعطي دون أن يطلب احد . طوال عمرها تحارب من اجل الآخرين وتفقد  شبابها شهداء ومصابين ، ساعدت العرب وغير العرب  عبر كل العصور في الأزمات والمحن . وأرجو أن تقرئوا سورة يوسف بتفاسيرها..  لتتأكدوا  إن مصر  هي بداية الحكاية ..  واليوم  نبدأ أول حلقات التاريخ الجميل .. التاريخ الذي لا يمكن   تزييفه .. فلا يمكن أن يغفل أحد مهما كان . الدور التاريخي الذي لعبته مصر تجاه أمتها العربية في العصور والأزمنة الماضية، مانحة بعض الدول العربية هبات ومساعدات، وقفت حائلًا ضد تعرضهم لخطر المجاعة.

 2

ونبدأ الحلقة الأولى بقصة التكية المصرية في الحجاز التي ساهمت في توفير الغذاء لكل محتاج داخل الأراضي السعودية، سواء من أهل السعودية أو من خارجها.

ظهرت التكية المصرية في السعودية للمرة الأولى عام 1811 ميلاديا على يد محمد علي باشا وبأوامر من الدولة العثمانية في ثلاثة أماكن مكة والمدينة وجدة، وكان الهدف منها خدمة الفقراء في الحرم المكي من جميع الجنسيات والشعوب المختلفة الذين لا يجدون مأوي يأوون إليه ولا طعاما يقيمون به أودهم، فضلًا عن خدمة أهل البلد أنفسهم.

3

 وذكر إبراهيم رفعت باشا، الذي كان يتولى حراسة المحمل المصري وكسوة الكعبة في كتابه “مرآة الحرمين” أن عدد الأشخاص المستفيدين يوميا من التكية كان يبلغ في الأيام العادية أكثر من 400 شخص، ويرتفع العدد في شهر رمضان ليصل إلى أكثر من 4 آلاف في اليوم الواحد، فضلًا عن موسم الحج، وكان وجباتها تقدم مرتين يوميا صباحًا ومساءً، وتتكون من رغيفين وبعض من “الشربة”، وكان تعتمد بعض الأسر بمكة في غذائها يوميا على وجبة التكية المصرية، وتزيد الكميات كل يوم خميس، وكذلك طوال أيام شهر رمضان المبارك، وأيام الحج، وأتيح للمصريين دون غيرهم الإقامة والسكن داخل التكية طوال مدة أدائهم لشعائر الحج أو العمرة.

 وكان يشرف على التكية ناظر ومعاونيه يخدمون جميعا الفقراء، وتتكون التكية من طاحونة للقمح، ومطبخ به ثمانية أماكن يوضع عليها ثمان أوان من الحجم الكبير، بجانب مخبز لخبز العيش ومخزن وحجر للمستخدمين، وبركة ماء وفيها حنفيات يتوضأ منها الناس، إضافة إلى وحدة صحية يتواجد دوما بها كبار الأطباء المصريين، خاصة في موسم الحج لمعالجة الفقراء مجانا، سواء المقيمين أو الوافدين، وتولى الإنفاق على التكية حكام الأسرة العلوية الذي تنافسوا فيما بينهم على تقديم الهبات لها.

 وعقب الثورة المصرية وإخراج أسرة محمد علي باشا من الحكم، غيرت وزارة الأوقاف في مصر اسمها من التكية المصرية إلى المبرة المصرية، وضمها الملك عبد العزيز على أثر ذلك إلى الدولة السعودية، لتتولى الأخيرة الإشراف على إطعام فقراء الحرم بدلًا من مصر.

 وفي عام 1983، هدمت السلطات السعودية التكية المصرية كوسيلة لطمس كل ما يحمل هوية مصرية على أرض الحجاز ولمحو ذاكرة ما يزيد عن 100 عام من تقديم مصر العون لكل المحتاجين من أمتها العربية….
هذا باختصار هو عصارة قراءة مُستفيضة بحيادية للتاريخ . وأعيد واكرر هذا ليس للمُعايرة فمصر اكبر من ذلك ولكنه للتاريخ . من اجل  آن تعلم الأجيال وان يقرأ الذين لا يعرفون تاريخ مصر والعالم . ولماذا مصر  هي أم الدنيا ولماذا مصر أم الطيبة والكرم . فلم يكن  كلام مرسل أو مجاملات ولكنها حقيقة مؤكدة ..
وفي الحلقة القادمة . مصر وفلسطين .. رجــب عــبــد الــعــزيــز

رجــب عــبـد الـعـزيـز
رجــب عــبـد الـعـزيـز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: