الرئيسية / مقالات رجب عبد العزيز / بلاغ للرئيس : من يتستر ويحمي رئيس جامعة الفيوم (الحلقة 1)
رئيس الجامعة مع عميد العلوم .. اصدقاء واحباء الامس اعداء اليوم

بلاغ للرئيس : من يتستر ويحمي رئيس جامعة الفيوم (الحلقة 1)

اكثر من عشرين عاما وأنا أعمل في بلاط صاحبة الجلالة  . لم أرى  فسادا بهذا الشكل وهذا النوع   وهذا التستر على كل أنواع الفساد ..
لم أرى شخصية محورية  وصولية  بهذه الطريقة الفجة ..  لم أرى  مثل هذه الشخصية التي تريد كل شئ . المال والسلطة  وأشياء أخرى . فلا يريد ان يفرط في شئ من انواع المتعة . فالمال متعة والسلطة متعة  . كما ان  هناك أشياء أخرى متعة ومتعة . وصعب ان تستحوذ على كل الشهوات والمتعة .. فأي مسئول يدخل من باب زواج المال بالسلطة . يكسب ثنائي المال والسلطة مواقع تجعل البلاد والعباد رهن مشيئته الآثمة . وتحت رحمة طغيانه المبين . يخسر الوطن طموحه في المستقبل . وعندما سألوني ذات يوم عن: عن زواج المال بالسلطة
ومن يضاجع الآخر . المال أم السلطة ؟
أجبت : المال والسلطة – يضاجعان الشعب المفعول به دائما …
ونحن هنا بصدد الحديث عن جامعة للعلم  .. جامعة بها أموال طائلة وأولى بها طلابها ومدرسيها ..
وليست أموال لا صاحب لها وكأنها عزبة ..
والمدهش المثير . ان بطانة رئيس الجامعة تشيع دائما للجميع ان رئيس الجامعة مسنود من فوق . تارة  مسنود من الأمن وتارة من الوزير وتارة  من الأجهزة الرقابية .  حتى أنهم  أشاعوا انه مسنود من الرئيس نفسه . ولذلك ممنوع الاقتراب منه .. و كذبوا الكذبة وصدقوها و أوهموا من حولهم بذلك الكذب . ونسوا وتناسوا ان الرئيس نفسه أعلنها على الملأ انه ضد الفساد بكامل أشكاله وأنواعه . وانه  لا يدفع فواتير لأحد ….
إشاعات كثيرة ولدينا كل الدلائل على ما قيل ويقال داخل جدران جامعة الفيوم .
وحتى لدينا الأدلة لما يقال خارج جدران جامعة الفيوم ..
والمدهش اكثر ان بعض الزملاء  عندي بجريدة القلم الحر . رأيت في عيونهم بعض من القلق . عندما علموا ان اليوم سأبدأ الحلقة الأولى  لكشف ما يحدث  داخل جامعة الفيوم . وسبب  القلق عندهم . على حد قولهم . ان رئيس الجامعة مسنود وسيرفع بدل القضية ألف قضية . فابتسمت وضحكت بصوت عالي . وقلت  لهم لا يعمل مع الحر
إلا الشجعان الذين يخافون على  مصالح وأموال البلد كـ أموالهم .
وأدام معك الحق فلا تخشى أحد مهما كان لأن الله اسمه الحق ودائما مع الحق . وحروب كثيرة دخلتها منذ الصغر ولم أخسر معركة طوال حياتي . ولذلك نبدأ أولى  الحلقات  ببسم الله وتوكلنا على الله ..

وإنا لمنتصرون …………………………..

البداية هو الدكتور خالد حمزة رئيس جامعة الفيوم  . فمنذ بداية  سلك هذا المنصب وتوالت الأزمات والإشاعات حتى هذه اللحظة . من قضايا تحرش إلى رشاوى الى أثار  إلى تستر إلى  مخالفات مالية  . ومشاجرات ومظاهرات . أزمات كثيرة . لو فى اى مكان كانت تمت إقالته منذ البدايات . والكارثة أن هناك إشاعات وأقاويل انه مرشح لتولى منصب (محافظ) وهنا تكمن الكارثة …
وقبل كل تعديل وزاري او محافظين . يجعل بطانته يتناقلون ويوزعون الإشاعات  انه  ضمن المرشحين ……

رشوة الألماظ

نبدأ بواقعة يتذكرها الجميع  وهى واقعة الرشوة لتعيين مسئول بإحدى الكليات في منصب نائب رئيس جامعة الفيوم ‏.‏ وكان ذلك  عام 2016  وكان وقتها وزير التعليم العالي الدكتور اشرف الشيحي  .

ورغم تأكيد الواقعة  تمت محاولات لطمس أدلة تم تقديمها لوزير التعليم العالي في ذلك الوقت  تثبت تورط مسئول الكلية في الرشوة بغرض شغل منصب نائب رئيس الجامعة, ومحاولة إغلاق الملف وعدم إحالته للنيابة العامة والاكتفاء بعزل الراشي من منصبه وإعادته لوظيفته كعضو تدريس فقط بالمخالفة لقانون تنظيم الجامعات الذي يستوجب إحالته للتأديب وإخطار النيابة العامة للتحقيق في جناية الرشوة ومساءلة جميع أطرافها.

وبدأت فصول الواقعة وقتها عندما تلقي الدكتور أشرف الشيحي وزير التعليم العالي معلومات عن قيام المرشح لمنصب نائب رئيس جامعة الفيوم لشئون البيئة وتنمية المجتمع بتقديم رشوة كبيرة من المجوهرات(طاقم ألماط ثمينا) لمسئول كبير لوضعه علي رأس قائمة الاختيار المرفوعة إلي الوزير ورئيس الوزراء الأمر الذي استدعي معه الوزير المرشح ورئيس الجامعة للتحقيق في الواقعة علي نطاق ضيق لضمان التكتم علي الموضوع وحصره داخل دائرة ضيقة.

وطلب الوزير من مسئول الكلية تقديم استقالته من منصبه ومن وظيفته كعضو تدريس جامعي وأجبره علي توقيع الاستقالة أمامه وهو ما فعله عضو التدريس نزولا علي رغبة الوزير, لكنه سرعان ما تراجع عن استقالته بعد ساعات قليلة وتقدم بطلب رسمي إلي مجلس الكلية بطلبه دون علم الوزير .

وعدم متابعة الوزير للموضوع أدي إلي عرض الموضوع علي اجتماع مجلس جامعة الفيوم دون توضيح أسباب الاستقالة أو العدول عنها الأمر الذي انتهي إلي موافقة مجلس الجامعة علي رغبة عضو التدريس في العدول عن الاستقالة , مع رفض عودته إلي منصبه وهو ما أثار استغراب بعض أعضاء المجلس الذين طلبوا توضيحا أكثر للموضوع لكن لم تكن هناك إفادة.

ثم نأتي لموضوع الشهير بـ (606)
عندما قالت الأوراق والمستندات  أن رئيس جامعة الفيوم  تقاضى ما يزيد عن 600 ألف جنيه دون وجه حق .
بتقرير صادر عن الجهاز المركزي للمحاسبات في‏ 2016، عن تقاضي رئيس جامعة الفيوم‏ 606‏ آلاف جنيه مكافآت وبدلات وحوافز دون وجه حق من الموازنة العامة للدولة والحسابات والصناديق الخاصة بالجامعة، خلال عام 2015‏.

وأشار التقرير رصد إجمالي ما تم صرفه لرئيس جامعة الفيوم خلال عام 2015، مليونا و110 آلاف جنيه لكن قام رئيس الجامعة بالمخالفة وتجاوز الحد الأقصى المقرر بـ42 ألف جنيه شهريا، يتقاضى مبلغ 606 آلاف و122 جنيه دون وجه حق والمقرر للعاملين بالدولة، مؤكدا أنه بذلك يخالف قرار رئيس الجمهورية رقم (63 لسنة 2014)، الذي ينص في مادته الأولى على أن “لا يجوز أن يزيد علي خمسة وثلاثين مثل الحد الأدنى، وبما لا يتجاوز اثنين وأربعين ألف جنيه شهريا، صافي الدخل الذي يتقاضاه من أموال الدولة”.

وحصل رئيس الجامعة علي مبالغ مالية من حسابات المشروعات والوحدات ذات الطابع الخاص والصناديق الخاصة، حيث تقاضي من حساب برنامج التعاون الثلاثي بمركز تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريس، دبلومة الطاقة الشمسية على 39 ألفا و558 جنيها، وكذلك حصل على 16 ألفا و906 جنيهات من حسابات وصناديق كليات رياض الأطفال، والتربية النوعية والزراعة والتمريض والمطبعة ومعهد التمريض.

كما حصل رئيس الجامعة بالمخالفة علي بدل حضور جلسات المناقصات والمزايدات من الوحدة الحسابية الرئيسية بالإدارة العامة للجامعة على 19 ألفا و257 جنيها، وذلك حيث ينص القانون علي ألا يتجاوز الحد الأقصى لهذا البدل 18 ألف جنيه وفقا لقرار رئيس مجلس الوزراء رقم (511 لسنة 2014)، وبذلك إجمالي ما يتقاضاه رئيس جامعة الفيوم، من حسابات المشروعات والصناديق والوحدات الخاصة خلال عام 2015 بلغ 472 ألفا و748 جنيها.

كما حصل علي مكافآت وبدلات وحوافز من الصناديق الخاصة بالإدارة العامة للجامعة والكليات، حيث تقاضي مبلغ 221 ألفا و163 جنيها من التعليم المفتوح، وموازنة المستشفى الجامعي (حسابات خاصة)، و48 ألف جنيه، وحصل من صناديق الإدارة العامة للجامعة على 52 ألفا و106 جنيهات، فضلا عن 75 ألفا و719 جنيها من صناديق المدن الجامعية وكلية الهندسة”.

ورصد التقرير تجاوز رئيس جامعة الفيوم الحد الأقصى للأجور شهريا طوال عام 2015، فعلى سبيل المثال حيث بلغ ما حصل عليه من راتب وحوافز ومكافآت وبدلات من موازنة الباب الأول في يناير من ذات العام 54 ألفا و748 جنيها، وفبراير 44 ألفا و634 جنيها، وأبريل 48 ألف جنيه، بينما حصل في شهر أغسطس على 158 ألفا و457 جنيها.

وقام رئيس الجامعة بالحصول دون وجه حق على هذه الأموال التي تتجاوز النصف مليون وذلك في فترة زمنية لم تتجاوز العام وفي غياب تام لآليات الرقابة على هذه الأموال طوال الفترة التي تم فيها التبديد، والسؤال هو أين أجهزة الرقابة التي تركته يتصرف كما يحلو له طوال هذه الفترة ؟”

إن ما فعله رئيس الجامعة هو تبديد للمال العام واستقطاع لأموال كانت موجهة لصناديق تنموية وأنشطة أخرى، وهو ليس الأول في مسلسل تبديد الأموال دون وجه حق و لكن ضعف الرقابة وغياب المحاسبة صنعت العديد من أمثال رئيس جامعة الفيوم والذين لم يتم كشف تبديدها حتى الآن …..

 جامعة الآثار والتحرش …
لا تندهش او تتعجب عندما تسمع ان  رجال المباحث القوا القبض عل 2 مدرسين مساعدين(بـ كلية التربية) بجامعة الفيوم أثناء عرض  أثار للبيع ..
في الواقعة محضر رقم 2314 لسنة 2018 إداري قسم أول شرطة الفيوم ……
ولما لا التعجب والاندهاش  وهناك إشاعات وأقاويل كثيرة عن الآثار مما أطلق عليها جامعة الآثار التحرش …
ونأتي إلى  التحرش والأزمات …
الموضوع كبير
لا احد ينسى  انه كان السبق لجريدة القلم الحر فى نشر موضوع تحرش عميد كلية دار العلوم ونشرنا وقتها كافة التفاصيل بالصور والفيديوهات ..
ولم يتحرك رئيس الجامعة بل كانت المماطلة وضياع الوقت . لان عميد الكلية(مشالي) كان اقرب المقربين منه .  وبضياع الوقت ضاعت القضية وتم حفظها رغم كل شئ . وعاد مشالي للكلية . والتقطت الصور وهو بجانب رئيس الجامعة في كل مكان . وفجأة انقلب السحر على الساحر وأصبحوا أعداء . وبدأ رئيس الجامعة فى تسريب أوراق وتحقيقات تدين عميد  دار العلوم .(مشالي) ونسى انه كرئيس  الجامعة  توجد المخالفات هذه وأكثر في عهده . ولكن عندما ينقلب الأصدقاء ويصبحون أعداء فأصبحت سيرة الجامعة  فضائح على لسان الجميع . فهذا يهدد ويتوعد وهذا يسرب معلومات وأوراق .. ثم  كان القرار الأخير بفصل عميد  دار العلوم(مشالي) من الجامعة .. لمخالفات مالية . وظهرت أوراق  في قضية تحرش جديدة(هههه) (طب كان فين الكلام ده  من زمان؟)
كما قلت الموضوع كبير واكبر مما يتوقع احد . وسيكون له مساحة منفردة في الأيام القادمة ….
وبالتأكيد لا احد ينسى أزمة نائب مجلس النواب منجود الهواري مع العاملات بجامعة الفيوم وكيف تطورت الأمور والأزمة . كباقي الأزمات في عهد  رئيس الجامعة دكتور خالد حمزة ..
ونأتي للعك وأزماته مع  الصحفيين والإعلاميين . وعندما يغضب احد ويكشر عن أنيابة  يكون كشوف البركة وتوزيع أموال الطلاب  على الغاضبين  من ناحية والمقربين من ناحية  ويكون التوزيع  بسخاء . مع ابتسامة  صفراء وشهادت تكريم للاستهلاك المحلي …..
اخترع رئيس الجامعة كغيره من كل الجامعات مركز إعلامي بالجامعة مع ان هناك  إدارة كبيرة للعلاقات العامة . وهنا قمة العك وهو يريدها هكذا …
فإدارة العلاقات العامة ترسل الأخبار  للصحفيين والإعلاميين وللحق يتم الإرسال بطريقة وصيغة مهنية .. وفي نفس الوقت  نرى أخبار من المركز الإعلامي . ويحدث تضارب فيما بينهم بطريقة  العك الصحفي … هذا غير الندوات التي يتم  عقدها داخل الجامعة . وهذا أيضا  سيكون تحقيق منفرد لكونه يحتوى على مخالفات وكشوف بركه . وكل شئ لدينا بالمستندات ..
هذه  هي كانت البداية وحلقتنا الأولى  . وأقدمها  كبلاغ على مكتب السيد رئيس الجمهورية
وانتظرونا في الحلقة الثانية
وابرز عناوينها
حكاية رئيس الجامعة مع المرأة  والمال والسلطة
أموال طلاب الجامعة سداح مداح ………
تسريبات صوتية  ومحادثات كتابية لا يتوقعها  حتى أصحابها …..
فانتظرونا …..
رجـب عـبـد الـعـزيـز

 

 

تعليق واحد

  1. موضوع الآثار اكبر مما تفضلت وكتبت عنه بكثير وله عمق خاص برئيس الجامعه ذاته / ثانيا اضيف لشخصكم الكريم انه تم خصم حصة صندوق الزماله من العاملين الأداريين لمدة ثلاث سنوات ولم تورد لحساب الصندوق واين ذهبت هذه الأموال لا ندرى ثم عند خروج السيد الأستاذ امين الجامعه المؤقت الى المعاش حينها ويدعى جمال فتحى وتم وقف صرف مستحقاته لدى صندوق الزماله فما كان من السيد رئيس الجامعه الا ان يتم تسوية الأمر باتفاق مع ادارة صندوق الزماله على ان يتم اعادة توريد هذه المبالغ المنهوبه على اقساط لمدة ثلاث سنوات حتى تسنى للسيد المذكور صرف مستحقاته ولكن االأدهى وامر ان اصدر السيد رئيس الجامعه فرمانا بقرار اعادة خصم هذه المبالغ مره اخرى من رواتب العاملين الأداريين بالخصم من رواتبهم الشهريه لمدة ثلاث سنوات ظلما وبهتانا للعاملين الأداريبين المغلوبين على امرهم ودون وجه حق اى انه تخصم حصة الصندوق من العاملين مرتين ( مكرره ) ناس تدفع وناس تنهب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: