الرئيسية / تحقيقات و ملفات / بالمستندات:نواصل كشف الفساد في الجامعات(جامعة المنيا – كلية التربية للطفولة المبكرة)

بالمستندات:نواصل كشف الفساد في الجامعات(جامعة المنيا – كلية التربية للطفولة المبكرة)

 #الـقـلـم_الـحـر : تحقيق يكتبه / رجـب عـبـد الـعـزيـز  …….

نكشف الفساد في الجامعات(جامعة المنيا – كلية التربية للطفولة المبكرة) الحلقة (2)

————————————–

بداية لست صاحب مصلحة او ضد او مع احد . فقط يهمنى المصلحة العليا للوطن . وكل الأسماء التي ستذكر لا نعرفها وليس لنا سابق معرفة بها .. ولأنني ضد الفساد بكل أشكاله وأنواعه . وكذلك أعطي حق الرد للجميع . لأن مبدأ القلم الحر استماع للرأي والرأي الأخر والباب مفتوح للجميع ..

وقد وصلتني شكاوى كثيرة بالمستندات تدل على  تفشى الفساد داخل الجامعات المصرية … وأرسل من هنا نداء إلى الرئيس السيسي

لا تسمح للفساد بالعودة في تعيين القيادات الجامعية .

وسنبدأ اليوم الحلقة الثانية في فسادة جامعة المنيا . بعد نشر فساد كلية دار العلوم .

فقد وصلتني عدة شكاوى بالمستندات والصور والفيديوهات . خاصة بكلية التربية للطفولة المبكرة .

ولم اندهش من كمية الفساد المتوغل داخل الجامعات المصرية .

ولذلك كان القرار بتحقيقات بالأدلة والمستندات نكشف الفساد ونساعد فى القضاء علية .

وسعدت جدا  لتحريك المياه الراكدة وبدأت تصلني مستندات فسادت في الجامعات المصرية

وسيتم النشر يوميا على حلقات كما وعدت منذ البدايات ….

وبعد مرور سنوات  عديدة – لم يتكلم فيها أحد بسبب التخويف والتهديد والإرهاب الفكرى والمعنوى بالإطاحة بمستقبل من يفعل ذلك سواء من أعضاء هيئة التدريس أو الموظفين بكلية التربية للطفولة المبكرة جامعة المنيا ،والذى يمارسه السيد ا.د/ نبيل السيد حسن الجباس العميد الحالى للكلية ،وعدم قبوله النصائح بخصوص عدم الإخلال بمقتضيات مسئولياته كمسئول أول فى الكلية،وعدم مخالفة القوانين واللوائح والأعراف الجامعية ،ومع إصرارسيادته على التحدى والتهديد  والاضطهاد والاستهزاء والسخرية ممن يردون على مخالفاته ،ويطلبون منه عدم التمييز بين كافة أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم، من ناحية ،والموظفين من ناحية أخرى ،والتعامل الحسن مع جميع الزملاء،وبعد طول صبر على مايقوم به كلما اقترب موعد بلوغه السن القانونى للمعاش من ازدياد غضبه و تحديه واعتراضه وتشويه سمعة – بدون وجه حق – لمن يظن أنهم سيخلفوه فى العمل الإدارى، معتقدا أن لا أحد يتابعه أو يحاسبه.

فسيادته تعود على مخالفة القوانين واللوائح وتعليمات الجامعة باعتباره مالك الكلية وصاحب الأمر والنهى بالحق وبغير الحق لأنها عميدها لمدة ثمانى سنوات،والأستاذ الأوحد بها والذى ظل منذ ترقيته أستاذا(2002) حريصا على عدم ترقية أستاذ آخر حتى(2015)وحتى يظل العميد طوال حياته الوظيفية،حتى أنه كان يردد قبل صدور قانون الخدمة المدنية الجديد بأن المعاش سيكون بعد الخامسة والستين،ولما صدر القانون أشاع أن العميد ممكن يتجدد له فترة غير محددة بعد المعاش،وفى نهاية فترة التجديد المنتهية فى العام الجامعى 2016/2017 ،ونظرا لوجود أستاذ مع سيادته، طلب من بعض الزملاءأن يطلبوا من المنافس له ألا يترشح  أمامه ويترك له الفترة الباقية على المعاش ،وحفاظا على تماسك الكلية وعدم تفككها قبِل ذلك .

لكنه مع ذلك كان ولايزال مصرا على إسقاط هيبة وشخصية أى أحد يخالفه الرأى،أو يلفت نظر سيادته لبعض المخالفات ويتخذ من ذلك مواقف شخصية والتعامل على أساسها حتى مع الموظفين.

ولما تعددت مخالفاته، وتحدياته لوكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب ،اضطرت  لتقديم استقالة مسببة لرئيس الجامعة ،وبعد الموافقة عليها بدأت حربه ضدها وضد كل من يخالفه،بتحريض بعض أعضاء هيئة التدريس لشكوى رئيس قسم العلوم التربوية ووكيل الدراسات العليا،ومن ثم تحويل الوكيلين للتحقيق وهذا ما سعى إليه عند أ.د رئيس الجامعة لكى يزيلهما من طريقه مرة واحدة .

وفيما يلى بعض من مخالفاته الظاهرة.أما ما يتعلق بما يتصرف فيه كعميد فلا نعرف عنه شيئا

ومنه:

  • مخالفته بوضع متحصلات التدريب والمجلة العلمية فى حساب اتحاد طلاب الكلية بدلا من الحساب الموحد لمركز الخدمة العامة للطفولة بالكلية مما يضيع  حق الجامعة ووزارة المالية فى النسب المقرررة لهم فى اللائحة
  • المخالفة بعدم عرض الوضع المالى أو حتى الإدارى لمركز الخدمة العامة لرعاية الطفولة التابع للكلية على مجلس الكلية ،مع أننا طلبنا منه ذلك.
  • المخالفة بعدم عرض الوضع المالى لبرنامج جامعة الطفل الذى يشرف عليه باعتباره عميد الكلية.
  • المخالفة بعدم عرض الوضع المالى لحضانة مستشفى الجامعة التى تشرف عليها الكلية.
  • المخالفة بعدم عرض الوضع المالى لمشاركة الكلية فى برنامج محو الأمية بمحافظة المنيا.

فهذه لا نعرف عنها أى شئ.

أما ما أمكن معرفته فهو:

المخالفة بالتوقيع منفردا على استمارات المقابلة الشخصية بدون وجود اللجان المشكلة حتى يوقعوا على مايراه دون مراجعته ،والتى بناء عليها يتم قبول الطالبة أو عدم قبولها بالكلية وبناء عليه تم دخول طالبة مصابة بشلل الأطفال وتعرج والنظر الضعيف جدا فى برنامج البكالوريوس للتعليم المفتوح ، وتم لفت نظر سيادته ولم يصحح الوضع ،وظهرت فيما بعد حالات عديدة من عيوب النطق والجسم بعدما اكتسبت الطالبات مركزا قانونيا .

مخالفته بالتدريس ووضع الامتحانات لفرقة دراسية بالكلية بها بنت بنت عمه بداية من الفرقة الأولى بكالوريوس حتى الفرقة الثانية دراسات عليا.

مخالفته بعدم متابعة الكنترولات وتصحيح الأمور، بعد علمه بعدم نزع التكت الخاص باسم ورقم جلوس الطالب من على أوراق الإجابة العادية وتسليمها للمصححين كما هى بالتكتات، وعدم نزع الجزء المخصص للأرقام السرية من ورقة الإجابة المميكنة بكنترولات عديدة بالكلية ،مما يهدر تكافؤ فرص العدالة فى وضع الدرجات لمعرفة المصححين بأسماء الطالبات.

مخالفته باستغلال وضعه كعميد ورئيس مجلس الكلية فى التصويت على تطبيق اللائحة أو عدم تطبيقها ،وبناء عليه تبنى قرار يخالف لائحة الكلية فى حساب نسب حضور الطالبة بنسبة 75% للنجاح فى المقرر ، بإنجاح طالبة فى التربية العملية برغم حضورها مرتين فقط وعدم تقديمها أية أعذار لمجرد عدم رضا عضو هيئة تدريس بقسم العلوم النفسية عن تعديل الدرجة، ورغم تشكيل لجنة من مجلس الكلية لم توافق على نجاح الطالبة، علما بأن التدريب الميدانى (وطبقا للائحة)  لابد من اجتيازه للانتقال للمستوى الأعلى ولو نجحت الطالبة فى كل المقررات لأخرى.

مخالفته قرار المجلس الأعلى للجامعات بشأن ترقيات أعضاء هيئة التدريس ،حيث قام برفع الإنتاج العلمى لعضو هيئة تدريس بقسم العلوم النفسية فى السر والكتمان، وعدم عرض الموضوع على مجلس الكلية ،لعدم وجود مجلس قسم ،وعدم استخراج بياناتها من الوحدات الإدارية الخاصة بالكلية ( الدراسات العليا ، العلاقات الثقافية ، شئون هيئة التدريس ) ثم لم يعرض أى شئ يخص ذلك على وكيل الدراسات العليا مخالفا بذلك توجيهات ا.د/ رئيس الجامعة ،ولما سئل قال (هى أوصتنى بالكتمان ودارى على شمعتك تقيد)

فما السر فى الكتمان ؟       علما بأن سيادتها:

تسلمت العمل فى 2/7/2017 بعد إجازة لرعاية الطفل  لمدة ست سنوات متتالية كانت تعمل فيها فى المملكة العربية السعودية بدون إذن الجامعة وتتحمل الجامعة فيها نسبة من المعاش لها .

  • علمنا بأنها سلمت الإنتاج العلمى الخاص بها بنفسها مع مندوب خاص ليس المعهود قيامه بذلك، يوم السبت الموافق 16/9/2017.
  • لا نعرف ..درجة الأنشطة التى أعطاها لها ( على تلك الفترة شهران تقريبا والتى انتهت فيها أعمال الدراسة وبدأت فيها الإجازة الصيفية للطلبة) وبناء عليه نجحت فى مجال الأنشطة التى قامت بها فى الجامعة والكلية والقسم رغم عدم تواجدها بالكلية لمدة ستة أعوام سبقت استلام العمل.
  • لا ندرى .. هل اجتازت الدورات المطلوب اجتيازها للترقية لدرجة أستاذ من مركز تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريس بالجامعة قبل رفع الإنتاج أم لا؟
  • سيادتها طوال الست سنوات لم تقم بمناقشة رسالة واحدة فى الكلية أو الجامعة لأنها فى إجازة.
  • لم تقم بالإشراف على أية رسالة للماجستير أو الدكتوراة بالكلية منذ سفرها.
  • لا نعلم هل البحوث التى تقدمت بها ضمن الخطة البحثية للكلية أم لا.

مخالفته بالتسجيل لدرجة الدكتوراة لطالبة فى قسمه،وهى غير مقيدة وليس لها ملف بالكلية من الأصل

المخالفة بتغيير درجات بعض الطالبات فى بعض المقررات التى يقوم هو بتدريسها من قائمة إلى أخرى، مخالفا لقرار مجلس الجامعة474 بمنع تعديل درجات أعمال السنة.

المخالفة بالاعتداء بالتدخل بالشطب والتعديل فى  مستند رسمى هومجلس قسم العلوم التربوية بخط يده.

المخالفة بتوزيع كتب ومذكرات فى قسم العلوم النفسية الذى يرأسه ، بها صفحات مختومة أحيانا وغير مختومة أحيانا تلتزم الطالبة بتسليمها لإجبارها على شراء الكتاب .

المخالفة بعد تعريفه بتوزيع كتاب عملى بقسم العلوم النفسية الذى يرأسه على طالبات التعليم المفتوح بعد نهاية الامتحانات لمجرد الحصول على المقابل المادى من التعليم المفتوح إهدارا لمتحصلات المركز.

المخالفة للائحة الكلية وإهدار المال العام بسبب انتداب موجهات بالمكافأة من التربية والتعليم للإشراف على التربية العملية ،حيث استغل منصبه كعميد ورئيس مجلس الكلية بتبنى رأى بعض الزميلات فى قسم العلوم النفسية لجعل التربية العملية اختيارية لأعضاء هيئة التدريس مع أن اللائحة تنص على أن المشرف الخارجى هو عضو هيئة تدريس،ومع أنهم يحصلون على نفس مكافأة الأوفر تايم ومكافأة الإشراف وبدل الجودة كمن يشرفون،لتحقيق رغبة بعض الزملاء بقسم العلوم النفسية، وإشارته بعلامة النصر لبعض الزملاء بعد انتهاء المجلس دليلا على انتصارهم فى جعل التربية العملية اختيارية وليست إجبارية على جميع أعضاء هيئة التدريس.

مخالفة قانون تنظيم الجامعات وقواعد العمل بالجامعة بإصراره على تكليف مدرسين (رغم وجود أساتذة وأساتذة مساعدين بالكلية) لرئاسة كنترول البكالوريوس – الفرقة الرابعة لعدة سنوات وبعد إشاعة الأمر وضع أستاذا مساعدا عضوا وليس رئيسا ليستطيع التحرك كيفما شاء،وبرغم أنه ينتدب أساتذة من الخارج(كلية الزراعة والعلوم ) لكنترولات أخرى بالكلية.

مخالفته بعد العلم بسفر معيدة للعمرة مع عدم تقديمها إجازة ثم(تظبيط )الموضوع بعدما اكتشفه وكيل الكلية للدراسات العليا لأنها كانت تعمل معه فى الجودة وتغيبت أسبوعين متتاليين.

المخالفة بالإصرار على إبقاء عضو هيئة تدريس بقسم العلوم النفسية ( رغم قيامها بإجازة رعاية طفل وسفرها فيها للعمل بالسعودية) مشرفا على رسالة ماجستير رغم مخالفة ذللك لقانون تنظيم الجامعات وقواعد الإشراف بالجامعة ،من حيث استمرار الإشراف لمد ة عام من تاريخ تسجيل الطالب لبقاء عضو هيئة التدريس.

مخالفته من حيث العلم بسفر مجموعة من أعضاء هيئة التدريس للعمل بالسعودية مع أنهم فى إجازة رعاية الطفل ،أو فى إجازة مرافقة للزوجة ،واكتشفت إدارة العلاقات الثقافية موضوع بعضهم.

مخالفته باستغلال وضعه كعميد الكلية وعضو بلجنة الترقيات ،بالتمييز بين أعضاء هيئة التدريس فى المعاملة لمجاملة من يريد من حيث يتسلم تقريرات البعض من اللجنة بنفسه لتقصير وقت وصول التقرير للكلية، ويؤخر مجلس الكلية لعرض التقرير، ولا يتسلم تقريرا آخر رغم صدور التقريرين فى جلسة واحدة للجنة الترقيات ،وكل ذلك بهدف تقديم تاريخ تعيين البعض وتأخير البعض الآخر.

مخالفته بالتهديد المباشر وغير المباشر والتصريح بهما مرات أخرى لبعض الأعضاء باستغلال وضعه كعميد وعضو لجنة ترقيات لأعضاء هيئة التدريس المخالفين لرأيه المخالف للقانون واللوائح الجامعية والعرف الجامعى ،وترديده هذا التهديد بصوت مرتفع ولهجة حادة فى مجلس الكلية بقوله أنا هنا العميد وأنا أستاذ الأساتذة والخبط ( الطرق بشدة) على الطاولة أمام جميع الحاضرين، وترديده ذلك فى سيمينار ليس من تخصصه الموضوع المعروض بصوت غاضب ولهجة تهديد ووعيد بقوله لرئيس قسم العلوم التربوية الوكيل المستقيل: (محدش يعقب على كلامى أنا هنا أستاذ الأساتذة )، فضلاعن الاستهانة بها أمام الزملاء والهيئة المعاونة والباحثين من الخارج ويشهد بذلك من كانوا بالاجتماع والسيمينار،وقوله لوكيل الدراسات العليا (أنا صعيدى وما أسيبش تارى وهاخده فى الوقت المناسب)

مخالفته بتحريض بعض المعيدات بطريق ملتوى على عدم التعاون فى العمل مع أساتذة الكلية الذين لا يعجبونه أو يريد تعجيزهم وتفشيلهم وإشاعة ذلك عنهم .

المخالفة بتحريضه بعض أعضاء هيئة التدريس لكتابة شكاوى كيدية فى بعض هيئة التدريس الإداريين بالكلية ومن ثم طلبه من اد رئيس الجامعة تحويلهم للتحقيق حتى إذا كانت هناك اختيارات للقيادات فيكونون محالين للتحقيقات حتى لا ينافسوه أو ينافسوا من يرشحهم هو لذلك فى قيادة الكلية.وعندما تقدمت واحدة ممن تعودت كتابة الشكاوى بتحريض منه،وذكرت اسم سيادته فى إحدى الشكاوى قام بسحبها من مجلس الكلية لقناعته بأنه سيكون طرفا فيها تظهر تحيزه ودعمه للشاكية التى لا حق لها فيما قدمته.

المخالفة بإشاعة وبث الكراهية والشك والريبة والتفرقة بين أعضاء هيئة التدريس،وبإشعال وإذكاء نار الصراع وليس المنافسة الشريفة بين الزملاء فرادى ،والأقسام وحتى الموظفين بالكلية بالمقارنة غير العادلة فيما حسُن وساء من الموضوعات، لتعامله بطريقة مع البعض وطريقة عكسية مع البعض الآخر على قاعدة على حد قوله: (انت تشد وأنا أرخى ) فتصير عداوات مع الزملاء والموظفين لأنه يتعامل بلطف معهم ،ويعرّض المديرين أوالوكلاء أو رؤساء الأقسام لغضب زملائهم وكرههم لمطالبتهم بالأعمال،و إشاعته أن لائحة بكالوريوس التعليم المفتوح تم إعدادها لخدمة قسم العلوم التربوية على حساب قسم العلوم النفسية وقسم العلوم الأساسية  برغم أن هذه اللائحة تم إعدادها فى وجوده ولم يكن قد تم إنشاء قسم العلوم الأساسية من أصله وبعض الزملاء من لايعرف ذلك مقتنع برأيه ويتعامل مع الزملاء على هذا بأنهم ظلمة.

المخالفة بتحدى بعض الموظفين بالكلية وأخذ مواقف شخصية منهم لادعائه بأنهم تبع فلان أو علان …

المخالفة بالموافقة على طلبات بعض أعضاء هيئة التدريس بقسم العلوم النفسية للدخول فى كنترولات بعينها.

المخالفة بإشاعته بمساعدة بعض هيئة التدريس أو الموظفين فى اختلاق إشاعات ( حزب العميد وحزب فلان)  – لتشويه السمعة .

المخالفة بتدعيم مبدأ (التمييز المكانى) المخالف للدستور والقانون الذى ظهر من تعليقات بعض أعضاء هيئة التدريس من حيث أن من ليسوا من المنيا غزاة والعمل على عرقلتهم ومغادرتهم الكلية.

المخالفة بإجبار موظفى شئون الطلاب بالكلية على قبول ملفات الطالبات اللاتى لم تأتى أسماؤهن من إدارة شئون الطلاب المركزية مما نتج عنه دخول الطالبة لكلية رياض الأطفال خطأ مع أن تنسيقها على كلية الزراعة فرفعت الطالبة قضية على الجامعة والكلية،ثم حول الموظف إلى التحقيق ليحمله المسئولية وحده.

مخالفته بتهديد المخالفين بادعائه أن أ.د رئيس الجامعة زميله منذ كانا فى الإعدادية والثانوية على تختة واحدة وأنه لن يضره فى شئ.

مخالفته بالاعتماد على قاعدة (أكل عيش ) فى وضع مقررات اللوائح وعدم الأخذ بقواعد لجان القطاع أو المجلس الأعلى للجامعات فى ذلك،وعلى هذا قام بتوزيع مقررات لائحة البكالوريوس بنظام الساعات المعتمدة /مقرران/ مقرران/ لكل قسم دون مراعاة لنسب المقررات الثقافية والتخصصية والتربوية والنفسية.

مخالفته بالاستهانة والسخرية والتقليل من شأن بعض الأساتذة من لجان الترقية أو لجان التحكيم بها ،ورفع شأن الآخرين بقوله( أساتذة تقال) فى مجلس الكلية تعليقا على مقترح تشكيل بعض اللجان العلمية المشكلة ببعض الأقسام بالكلية،والتحدث عن لجان مراجعة لوائح الكلية من الخارج بأنهم لايعرفون شيئا .

مخالفته بتحيزه الدائم لقسم العلوم النفسية وتلبية طلباته،حيث يقوم جميع موظفى مكتب سكرتارية العميد وجميعهم من الموظفين الثابتين بما فيهم سكرتيرة ثابتة خاصة بقسمه – بخدمة القسم،فى حين لاتوجد سكرتارية ثابتة لقسم العلوم التربوية بل توجد موظفة تعمل بنظام اليومية ويتم تجميع مبالغ من القسم كمكافأة لها ،علما بأن سيادته يستدعى هذه الموظفة لأنها طالبة مسجلة للماجستير بقسم العلوم النفسية ويتم تهديدها بطريق مباشر وغير مباشر حتى تترك العمل بالسكرتارية بقسم العلوم التربوية، ومن مظاهر تحيزه ضد قسم العلوم التربوية عدم تلبية الطلبات الإدارية البسيطة للقسم مثل أوراق التصوير وأدوات الكتابة إلا بعد مماطلات وتأخير ومن مظاهرذلك :عقد اجتماع قسم العلوم النفسية فى مكتب عميد الكلية ،ودخول أعضائه عليه فى أى وقت بما يعطيهم نوعا من الإحساس بالتميز على بقية الزملاء والأقسام،ومن مظاهرالتمييز أيضا :عقد سيمينار قسم العلوم النفسية فى مجلس الكلية المكيف وعدم مراعاة العدالة قى ذلك مع القسمين الآخرين اللذيْن كانا يعقدان السيمينار فى قاعة عادية صيفا وشتاء.

المخالفة بتكليف شخص واحد للقيام بأعمال ثلاثة أقسام إدارية فى وقت واحد لمدة ثلاث سنوات(الدراسات العليا ،والعلاقات الثقافية ،وشئون هيئة التدريس).

مخالفته لتعليمات الجامعة ( مركز ضمان الجودة والاعتماد – ومركز التقويم ) باعتماده امتحانات خاصة بقسمه لاتتوافر فيها مواصفات الورقة الامتحانية.


الموضوع متروك للجهات الأمنية والرقابية بالتحقيق والتحقق …
وباب القلم الحر مفتوح للجميع  دون استثناء
وللجميع حق الرد مكفول ……………………….
انتظرونا  مع الحلقة الثالثة ….
#رجــب_عــبــد_الــعــزيــز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: