الرئيسية / تحقيقات و ملفات / بالصور:مدير أثار الفيوم:الأهالي تتعرض لعمليات(نصب)من عصابات(البحث عن الآثار)
سيد الشورة

بالصور:مدير أثار الفيوم:الأهالي تتعرض لعمليات(نصب)من عصابات(البحث عن الآثار)

هوس الثراء  السريع . والحالة الاقتصادية الطاحنة جعلت  من الدجالين  والنصابين لهم (ثمن) وكلمة .  ولما لا ونحن نعيش في زمن النصب والدجل والشعوذة ..  فكل ما حولنا يشير إلى  حالة من التخبط في كل شيء .
ولذلك  تم الاستغلال . من جميع النواحي . فكما  يقوم  التاجر الجشع باستغلال الناس . يقوم أيضا  النصابين بالاستغلال وبطرق  احتيالية كثيرة ..  يؤثرون على الناس  بالخرافات .. وهناك من  يبيع ما عنده وهناك من يستدين .  من اجل إرضاء  خرافات المحتالين .. ونتذكر ما حدث للمواطن السعودي والذي نشرنا قصته بالفيديو بـ(القلم الحر)
فقد أوهم  الدجال الأفريقي هذا السعودي بأن هناك (جنية) تحبه وتريد الزواج منه . ليصبح اغني رجل في العالم . وظل  الدجل يطلب أموالا طائلة لمدة عشرون عاما . وظن السعودي ان متزوج من (الجنية) طيلة هذا المدة .
حتى أفلس  .. وهنا اختفى الدجال ….. وقصص  وحكايات واقعية كثيرة . ومع عصر النت المفتوح أصبح التعامل أسهل وأسرع  في عمليات النصب ..

السعودي الذى تزوج الجنية

———————-
وفي محافظة الفيوم . المحافظة الأفقر  في  كل شيء .. أصبح البحث  عن الكنوز والآثار شبه يوميا في كل أركان المحافظة . حتى أصبحت المحافظة . مليئة بالنصابين والدجالين والمحتالين .  وهذا ما أكده مدير عام الآثار بالفيوم .. والذي فتح النار في كل الاتجاهات …

سيد الشورة

فقد أكد سيد الشورة مدير عام أثار الفيوم ان مواطني المحافظة يتعرضون لعمليات نصب منظمة من قبل عصابات من الدجالين والمشعوذين والنصابين الذين يوهمونهم بوجود كنوز أثرية فى منازلهم وأراضيهم الزراعية ويحصلون منهم على مبالغ طائلة  فى ظل “هوس” الكثيرين بالبحث عن الآثار والرغبة فى الثراء السريع.

أشار ” الشورة ” إلى ان أكثر من 60 % من مجهود مفتشي الآثار فى المحافظة خلال الأشهر الماضية يضيع فى إجراء المعاينات بناءا على قرارات النيابة العامة بالإضافة إلى التوجه للنيابات لإتمام هذه المحاضر .


وأضاف بأنه لا يمر أسبوع إلا ويقومون بإجراء أربع او خمس معاينات لمنازل وأراضى مواطنين يقومون بالحفر فى منازلهم و ان مركزي طامية والفيوم من أكثر المراكز التي تجرى فيها عمليات الحفر والتي تؤدى إلى خسائر كبيرة للمواطنين خاصة وان هؤلاء المشعوذين يحصلون منهم على مبالغ تصل إلى مئات الألوف بدعوى ان “الكنوز” الموجودة فى منازلهم لن تخرج إلا بشراء “بخور” من المغرب او أثيوبيا بعد ان يكونوا قد استنزفوهم فى عمليات الحفر التي تصل إلى عدة أشهر , بل وتمادى بعض هؤلاء المشعوذين فى طلباتهم والتي وصلت إلى ضرورة  ذبح طفل صغير حتى يتم فتح “الكنز”


وأشار إلى ان بعض عمليات الحفر نتج عنها مصرع أكثر من 15 مواطنا العام الماضي من بينهم خمسة مواطنين فى قرية العجميين بمركز ابشواى وكان أخرهم مواطن فى إحدى قرى مركز الفيوم منذ ثلاثة أسابيع ,بالإضافة إلى تهدم العديد  من البيوت وتصدع منازل مجاورة خاصة  ان إحدى المعاينات تبين ان  الحفر فيها بلغ  أكثر من 30 متر ,
مشيرا إلى ان ما يتم الإبلاغ عنه غالبا اقل مما يحدث فى الواقع ومؤكدا ان جميع هذه المعاينات أثبتت عدم وجود اى شواهد أثرية فى عمليات الحفر او خروج أثار منها .

وطالب مدير عام أثار الفيوم بإجراء تعديل تشريعي للحد من عمليات الحفر فى المنازل والأراضي  بغرض البحث عن الآثار فى ظل القصور التشريعي فى هذا الجانب وعدم وجود نص يجرم البحث عن الآثار فى المنازل والأراضي .كما ناشد أجهزة الإعلام بضرورة توعية المواطنين إلى ان ما يتعرضون له هو عمليات نصب تلحق بهم  إضرارا مادية واجتماعية.
رجـــب عــبــد الــعــزيــز   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: