الرئيسية / أشعار وقصص وروايات / الناس بتضحك لية ؟! (قصيدة) بقلم / محمد علي عبد الرؤوف
محمد علي عبد الرؤوف

الناس بتضحك لية ؟! (قصيدة) بقلم / محمد علي عبد الرؤوف

 الزمن غير الزمن

الفتره كانت من بعيد

البشر أشباه بشر

متقسمين ساده وعبيد

الوطن ما بقاش وطن

فقد هويته من الشغف

ما بقاش يساع ،،بيستنزِفوه

حُضنه اللي ساع كل البشر

وكان مُشاع

دلوقتي بس بيقسموه..

مع كل خطوه ف الطريق خطوات ندم

عن حلم كامن في العيون أصبح عدم

وبقينا نحِذر م الخطر

نفرد قدم ترجع قدم..

فين الأمل.. بعد الألم

فين الضمير. .جوا الحياه

الحزن اللي صاب نِصابه وإكتمل

خلانا نمشي عكس الإتجاه

بنشوف يدوب حد البصر

دون البصيره والنظر

في إيديا ايه ..متكتفه

وبقول نعم.. مهما حصل

يا حبيبتي لو في عنيكي ضي

عيشي عليهم وإحلمي

القسمه دي بالذات تقبل على واحد

في عنيكي فرح كتير

ف عنيا ايه.. غير دمع

وحاجات كتير راحت..

 

بنظر بشوق في عيون جميع البشر

وبراقب عيونهم وهم بيخطفوا النظرات

وازاي بتلمع إن حبت.. وتموت بكسره جفن

 

فاقد الشيئ لا يعطيه

فاقد الا شيئ.. إفيه

البطل بيموت وبيصارع

ومخدش ولا سوكسيه

ماشي في حالي وعارف

الناس بتضحك ليه

الناس بتضحك غُلب

من قسوه الأحداث

بنجاهرو ليه بالذنب

ونخاف عيون الناس

 

جايز ف الحلم نتقابل

ازاي بنربط حلمنا بالوهم

وازاي نبادل خوفنا بالاحلام

اول ما نفقد كل شيئ بيمر

نطلق عنان الحلم.. وبنرفع الاعلام

ودا مش إنتصار للحاله

دا عجز وإستسلام

أنا مش بقول لا.. إحلم لكن بحدود

مش كل أحلامنا هتقبل وتتحقق

احلامنا ليها طموح.. زي البشر

دراجات.. لو كنا بندقق

الحلم في بلادنا

يشبه تراب الماس

تلمع عيون الناس

مع انه برضو تراب

قشايه الفقرا.. والوهم للماسكين

متعلقين بسراب

ازاي فقير عاجز..بيعيش في وطن مسلوب

من عجزه راح يقبل

قال عشموه بالحلم

وقولوله عيش إحلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: