الرئيسية / دين و دنيا / الدعاء أعظم العبادة
الدعاء أعظم العبادة

الدعاء أعظم العبادة

#الـقـلـم_الـحـر  : عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ: «إِنَّ الدُّعَاءَ هُوَ الْعِبَادَةُ» ثُمَّ قَرَأَ: ﴿وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ﴾ [غافر: 60].
وفي روايةٍ في الترمذي مِنْ حَدِيثِ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ: «الدُّعَاءُ مُخُّ الْعِبَادَةِ».
لا شك أن الدعاءَ عبادةٌ من أعظم العبادات، بل جاء في الحديث -كما هو بين أيدينا-: «الدُّعَاءُ مُخُّ الْعِبَادَةِ»، وفي روايةٍ: «إِنَّ الدُّعَاءَ هُوَ الْعِبَادَةُ».
ومن الناس من أنكر الدعاء؛ فقال: لأن المطلوب بالدعاء إن كان معلومَ الوقوعِ أو كان مرادًا في الأزَل أو كان على وفق الحكمة والمصلحة وقع لا محالة، وإلا فلا فائدة فيه، وأيضًا إنه نوع من سوء الأدب وعدم الرضا بالقضاء وقد يطلب ما ليس بنافعٍ له. وفيه من الاشتغال بغير الله وعدم التوكل عليه ما لا يخفى.
ويقول الإمام النيسابوري في الرَّدِّ عليهم: [والحق أن الدعاء نوع من أنواع العبادة ورفضه يستدعي رفض كثير من الوسائل والوسائط والروابط، ولو لم يكن فيه إلّا معرفة ذلة العبودية وعزة الربوبية لكفى بذلك فائدة، ولهذا روي عنه صلى الله عليه وآله وسلم: «لَيْسَ شَيْءٌ أَكْرَمَ عَلَى اللهِ مِنْ الدُّعَاءِ»] اهـ.
يقول القاضي البيضاوي في التعليق على الحديث: [لما حكم بأنَّ الدَّعاء هو العبادة الحقيقيَّة التي تستأهل أن تسمَّى عبادة من حيث إنه يدُل على أنَّ فاعله مقبل بوجهه إلى الله تعالى مُعرضٌ عمَّن سِواه لا يرجُو ولا يخاف إلاَّ منه استدل عليه بالآية، فإنها تدُل على أنه أمر مأمُور به إذا أتى به المكلف قُبل منه لا محالة وترتب عليه المقصود، ترتب الجزاء على الشرط، والمسبَّب على السبب، وما كان كذلك كان أتم العبادات وأكملها] اهـ.
وها هنا يأتي سؤال في أيهما أفضل الدعاء أو الاستسلام والتفويض؟
فسنجد أن هناك فريقان:
– فريق يقدم الدعاء على التفويض.
– وفريق يقدم التفويض على الدعاء.
ولكلٍّ وجهة هو موليها بناءً على أصول يقتفيها.
ولكن ننقل هنا أدلةَ كلِّ فريقٍ والحوار والمناقشة التي حصلت بينهم للترجيح بين المذهبين إن صحَّ اعتبار كل واحد منهما مذهبًا.
– فمن ذهب إلى ترجيح الدعاء استدل بالآية؛ وهي قوله تعالى: ﴿وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ﴾ [غافر: 60].
– فردَّ عليه من ذهب بأن التفويض أفضل: بأنه المراد من الدعاء في الآية العبادة، قالوا: والدليل على ذلك آخر الآية؛ وهو قوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي﴾ [غافر: 60]، واستدلوا أيضًا بالحديث الذي بين أيدينا، والذي ينصُّ على أن الدعاء هو العبادة.
وأجاب الجمهور أي الذين قالوا بترجيح الدعاء على التفويض بأن الدعاء من أعظم العبادة فهو كالحديث الآخر: «الْحَجُّ عَرَفَة» أي: معظم الحج وركنه الأكبر، ويؤيده حديث «الدُّعَاءُ مُخُّ الْعِبَادَةِ»، وقد تواردت الآثار عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالترغيب في الدعاء والحثِّ عليه.
وقال الشيخ تقي الدين السُّبكي: [الأوْلَى: حملُ الدعاء في الآية على ظاهره، وأما قوله بعد ذلك عن عبادتي فوجه الربط أن الدعاء أخص من العبادة فمن استكبر عن العبادة استكبر عن الدعاء؛ وعلى هذا فالوعيد إنما هو في حق من ترك الدعاء استكباراً، ومن فعل ذلك- كفرًا، وأما من تركه لمقصد من المقاصد فلا يتوجه إليه الوعيد المذكور، وإن كنا نرى أن ملازمة الدعاء والاستكثار أرجح من الترك لكثرة الأدلة الواردة في الحث عليه] اهـ.
المصادر:
– تفسير الإمام النيسابوري المسمى: “غرائب القرآن ورغائب الفرقان”.
– “مرقاة المفاتيح” للمباركفوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: