الرئيسية / تحقيقات و ملفات / الحل النهائي”لـ فك السحر(المربوط وعدم القبول) لا تذهب للدجالين

الحل النهائي”لـ فك السحر(المربوط وعدم القبول) لا تذهب للدجالين

عندما خلق الله سبحانه وتعالي ادم عليه السلام قال للملائكة

فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين

إذن فالروح التي دبت في جسد ادم عليه السلام هي جزء من روح الله تعالي

ومن ثم فالروح الموجودة في جسم الإنسان هي جزء من روح الله تعالي

روح الله تعالي هي شفافة طيبة لها من العلم المطلق الأزلي الأبدي الكثير

عندما سكنت تلك الروح في جسد الإنسان فقدت جزء من قدرتها بحكم إنها في وعاء يحجمها ودليل ذلك قوله تعالي فكشفنا عنك غطائك فبصرك اليوم حديد

إذن فلأبصر كان محجما وهو داخل الغطاء اي الجسد الآدمي ولما خرجت الروح عادت اليها كافة صفاتها في الاطلاع علي الموجودات: لا يمكن للانسان ان يخرجها من الجسد لكن يمكن له الاتصال بها واستخراج المعلومات منه المهم الحين ان كل انسان له روح وهي طيبة هذه الروح تفقد شفافيتها مع كل سواد يدخل قلب الإنسان …
كان الرسول عليه الصلاة والسلام في مجلس واشاؤ بيده الي احد الصحابة وقال له اني اراك من اهل الجنة فلما سمع زيد بن حارثة هذا ذهب الي الرجل وطلب ان يستضيفه 3 ليال ففعل الرجل واقام عنده زيد بن حارثة يريد ان يعرف ماذا يفعل هذا الرجل كي يقول له الرسول انه من اهل الجنة وفوجي زيد ابن حارثة ان الرجل لا يفعل اكثر من الصلاة فقط فسال الرسول عليه الصلاة والسلام وقال له لم اراه يفعل اكثر مما نفعل فقال له الرسول عليه الصلاة والسلام انه يبيت وليس في قلبه مثقال ذرة من غل لاحد اذن فلمجرد ان الرجل ماكان في قلبه مثقال ذرة من غل اصبح عبدا ربانيا ووجب دخوله الجنة لذا فمن الدعاء عن الرسول الكريم ربنا لا تجعل في قلوبنا غلا للذين سبقونا بالايمان من اهم الامور التي تساعد علي الشفافية في قلب الانسان لتسليم بوحدانية الله تعالي والتسليم بقضاء الله اذا اراد الله امرا كان مقضيا لا راد لارادته فما يصيبك هو مقدر عليك ولاراد له الا الله سبحانه وتعالي فلم تهتم وتحزن ؟ الانسان خلق من طين لازب لطين اللازب هو الطين المتماسك مثل هذا الذي يتم ادخاله في الفرن ليصنعوا منه الاواني الفخارية اي تراب وماء وهواء جعلها متماسك وليس رخوا في اية قرانية يقول المولي عز وجل والانسان خلقناه من صلصال كالفخار هنا اضيف شيء اخر لحرارة التي ادت الي صلابة الطين اللازب ليصبح فخار ويناءا علي المواد التي خلق منها ادم عليه السلام تددت الطبائع الاربعه الترابي والمائي والهوائي والناري لم يتم تمييز احدهم عن الاخر ؟ يتم تمييزه حسب غلبة اي عنصر من هذه العناصر علي تكوينة فتجد نوع من الصفات المشتركة بين الشخص الذي يغلب عليه احد هذه العناصر مع العنصر الغالب عنده فمثلا الانسان الذي يغلب عليه الطابع الحراري تجد فيه بعض مواصفات الحرارة او النار تلاقيه عصبي المزاج مزاجه ناري الهوائي تجد فيه من صفات الهواء عدم الاستقرار علي حال او في مكان كثير الحركة خفيف الحركة . المائي يكون له بعض مواصفات الماء من حيث الانسيابية والمرونة والليونة والنعومة …….
أنهم في الحقيقة لا يعرفون معنى كلمة روحانية وما هي متطلباتها

إذن ما هي الروحانية ؟  هناك عدة تعريفات لها ونأخذ بعضاً منها

هي التعامل مع الجن ..  هي التعامل مع الملائكة ..  هي التعامل مع الروح وترقيتها بالعبادة .

هي أذكار لفك السحر والعين والحسد وحرق الجن وتعذيبه

هي قراءة أذكار لتيسير الأحوال من حلال كأذكار طرد الفقر وتسيير الزواج

ومنها محرم كأعمال الجلب والمحبة الغير مشروعة وأعمال النزيف وغيرها

كان لابد من هذه المقدمة لأنه للأسف هناك كثيرون لا يعرفون علم الروحانيات وهناك من لا يعرف  أصلا معنى كلمة (روحاني)

القارئ الكريم ..  بعد عُصارة قراءة وفكر على مدار سنوات ..

وإن شاء الله بكل ما أتاني الله من علم وخبرة  في الروحانيات وجهد في هذا المجال سوف أقدم لكم الحل الساحق والنهائي لحالات السحر وخاصة ( الربط ) بين الزوجين أو المقدمين على الزواج أو عدم القبول وما شابهه ذلك .. وسحر الربط  والتي في الغالب ما تكون صعبة على المربوط وعلى المعالج أيضا حتى أن الشخص المربوط يمكن في بعض الأحيان أن يفقد الثقة في العلاج بالقرآن الكريم ويبدءا في البحث عن السحرة والدجالين. بحجة أن المعالج لم يستطع فكه . واليوم بعدما تم الوصول لحل نهائي . وعرضه على استأذنا رجل  الدين (لمراجعة آيات الذكر الحكيم)فكُلا له تخصصه وأنا لست برجل دين .. ولابد من مراجعتي . مهما وصلت للعلم ..   وبعد المراجعة و إصرار من  استأذنا الجليل(الشيخ محمود ونيس) أن انشر ما توصلت إلية وذلك بهدف الإنسانية  وعدم لجوء الناس للدجالين والنصابين . والطريقة سهلة ومبسطة وبدون  مقابلات أو ما شابهه ذلك . طريقة عالج نفسك بنفسك بطريقة مُبسطة  جدا ..

وخاصة عند حالة السحر الخاصة بالمربوطين  لوجود حالة نفسية سيئة للمربوط وقلة خبرة المعالج تزداد الحالة النفسية سؤ ويتعقد الأمر أكثر فأكثر. فيتجهون للدجل والشعوذة ..

 والـيــــــــــــــــــــكم الطـريــقـــــــــــــــــــــة. السهلة المُبسطة …
وأنت ببيتك . عالج نفسك بنفسك . فالموضوع ابسط مما تتخيل ..

( أحضر واحد كيلو جرام من عسل النحل + واحد كيلو جرام من زيت الزيتون + زجاجة رائحة طيبة + كمية من الماء الطاهر تكفى للاستحمام والشرب + ثلاث بيضات مسلوقة ومقشرة في طبق به كمية صغيرة من الملح الأبيض )

صلى ركعتين لله سبحانه وتعالى ثم ضع هذه الأشياء أمامك كلا على حدة ثم إقراء الرقية كاملة وهى كالأتي :-

 

الرقــــــــــــــــــــية الشرعـــــــــــــــــــــــــــــية

 

ِبسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1)الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَومِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ ولَا الضَّالِّينَ (7) الفاتحة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ ويُقِيمُونَ الصَّلَاةَ ومِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (3) والَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ ومَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وبِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5) البقرة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

واتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ ومَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ ولَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ ومَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ ومَارُوتَ ومَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وزَوجِهِ ومَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ويَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ ولَا يَنْفَعُهُمْ ولَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآَخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وليئس مَا شَرَوا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَو كَانُوا يَعْلَمُونَ (102 ) البقرة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاواتِ والْأَرْضِ واخْتِلَافِ اللَّيْلِ والنَّهَارِ والْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنْفَعُ النَّاسَ ومَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوتِهَا وبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ والسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ والْأَرْضِ لَآَيَاتٍ لِقَومٍ يَعْقِلُونَ (164) البقرة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُو الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ ولَا نَومٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاواتِ ومَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ ومَا خَلْفَهُمْ ولَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاواتِ والْأَرْضَ ولَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وهُو الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ (255) البقرة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاواتِ ومَا فِي الْأَرْضِ وإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَو تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ ويُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ واللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (284) آَمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ والْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آَمَنَ بِاللَّهِ ومَلَائِكَتِهِ وكُتُبِهِ ورُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وقَالُوا سَمِعْنَا وأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (285) لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَو أَخْطَأْنَا رَبَّنَا ولَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا ولَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ واعْفُ عَنَّا واغْفِرْ لَنَا وارْحَمْنَا أَنْتَ مَولَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَومِ الْكَافِرِينَ (286) البقرة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُو والْمَلَائِكَةُ وأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُو الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18) إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ ومَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ومَنْ يَكْفُرْ بِآَيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (19) آل عمران

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاواتِ والْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا والشَّمْسَ والْقَمَرَ والنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ والْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (54) ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (55) ولَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وادْعُوهُ خَوفًا وطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (56(الأعراف

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

وأَوحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ (117) فَوقَعَ الْحَقُّ وبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (118) فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وانْقَلَبُوا صَاغِرِينَ (119) وأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ (120) الأعراف

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

فَلَمَّا أَلْقَوا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ (81) ويُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ ولَو كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ (82 ) يونس

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

وأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ ولَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى (69) فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ ومُوسَى (70)’ طه

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِنْ نَارٍ يُصَبُّ مِنْ فَوقِ رُءُوسِهِمُ الْحَمِيمُ (19) يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ والْجُلُودُ (20) ولَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ (21) كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ (22 ) الحج

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ (115) فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُو رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ (116) ومَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ (117) وقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وارْحَمْ وأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (118) المؤمنون

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

والصَّافَّاتِ صَفًّا (1) فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا (2) فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا (3) إِنَّ إِلَهَكُمْ لَواحِدٌ (4) رَبُّ السَّمَاواتِ والْأَرْضِ ومَا بَيْنَهُمَا ورَبُّ الْمَشَارِقِ (5) إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَواكِبِ (6) وحِفْظًا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ (7) لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى ويُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ ( دُحُورًا ولَهُمْ عَذَابٌ واصِبٌ (9) إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ (10) الصافات

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ (43) طَعَامُ الْأَثِيمِ (44) كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ (45) كَغَلْيِ الْحَمِيمِ (46) خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلَى سَواءِ الْجَحِيمِ (47) ثُمَّ صُبُّوا فَوقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ الْحَمِيمِ (48) ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ (49) الدخان

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

وإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآَنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ ولَّوا إِلَى قَومِهِمْ مُنْذِرِينَ (29) قَالُوا يَا قَومَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ (30) يَا قَومَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وآَمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ ويُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (31) ومَنْ لَا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الْأَرْضِ ولَيْسَ لَهُ مِنْ دُونِهِ أَولِيَاءُ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (32) الاحقاف

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ والَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ ورِضْوانًا سِيمَاهُمْ فِي وجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّورَاةِ ومَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآَزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وأَجْرًا عَظِيمًا (29) الفتح

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ والْإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاواتِ والْأَرْضِ فَانْفُذُوا لَا تَنْفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ (33) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (34) يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُواظٌ مِنْ نَارٍ ونُحَاسٌ فَلَا تَنْتَصِرَانِ (35) الرحمن

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

لَو أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآَنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (21) هُو اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُو عَالِمُ الْغَيْبِ والشَّهَادَةِ هُو الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (22) هُو اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُو الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (23) هُو اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَورُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاواتِ والْأَرْضِ وهُو الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (24) الحشر

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآَنًا عَجَبًا (1) يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآَمَنَّا بِهِ ولَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا (2) وأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً ولَا ولَدًا (3) وأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطًا (4) وأَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ تَقُولَ الْإِنْسُ والْجِنُّ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا (5) وأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا (6) وأَنَّهُمْ ظَنُّوا كَمَا ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ أَحَدًا (7) وأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وشُهُبًا ( وأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ يَسْتَمِعِ الْآَنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَصَدًا (9) وأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا (10) الجن

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

والسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ (1) والْيَومِ الْمَوعُودِ (2) وشَاهِدٍ ومَشْهُودٍ (3) قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ (4) النَّارِ ذَاتِ الْوقُودِ (5) إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (6) وهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7) ومَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ ( الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاواتِ والْأَرْضِ واللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (9) إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ والْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ ولَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ (10) إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوزُ الْكَبِيرُ (11) إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ (12) إِنَّهُ هُو يُبْدِئُ ويُعِيدُ (13) وهُو الْغَفُورُ الْودُودُ (14) ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ (15) فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ (16) البروج

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

ويْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ (1) الَّذِي جَمَعَ مَالًا وعَدَّدَهُ (2) يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ (3) كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ (4) ومَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ (5) نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ (6) الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ (7) إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ ( فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ (9) ألهمزه

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

قُلْ هُو اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ ولَمْ يُولَدْ (3) ولَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوا أَحَدٌ (4) الإخلاص

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ (2) ومِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وقَبَ (3) ومِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ (4) ومِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ (5) الفلق

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَهِ النَّاسِ (3) مِنْ شَرِّ الْوسْواسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوسْوسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ والنَّاسِ (6) الناس

 

صدق الله العظيم وأن الحمد لله رب العالمين

#

ثم إقراء الآيات هذه لفك الربط وعدم القبول ..  وهى كالأتي

آيات فك الربط (المجموعة الأولى)

 

1- ولَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (123) آل عمران

 

2- أَومَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (122)الأنعام

 

3- فَلَمَّا أَلْقَوا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ (81) ويُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ ولَو كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ (82)يونس

 

4- وقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا (81)الإسراء

 

5- بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُو زَاهِقٌ ولَكُمُ الْويْلُ مِمَّا تَصِفُونَ (18)الأنبياء

 

6- أَولَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاواتِ والْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ (30)الأنبياء

 

7- فَانْطَلَقُوا وهُمْ يَتَخَافَتُونَ (23)القلم.

 

آيات فك الربط (المجموعة الثانية)

 

1- أَومَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (122)الأنعام

 

2- ولَو فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ (14) لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَومٌ مَسْحُورُونَ (15)الحجر

 

3- قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وكَانَ وعْدُ رَبِّي حَقًّا (98)الكهف

 

4- قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي (25) ويَسِّرْ لِي أَمْرِي (26) واحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي (27) يَفْقَهُوا قَولِي (28)طه

 

5- أَولَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاواتِ والْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ (30)الأنبياء

 

6-أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ (1) ووضَعْنَا عَنْكَ وزْرَكَ (2) الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ (3) ورَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ (4) فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (6) فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ (7) وإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ (8) الشرح

 

7-إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ والْفَتْحُ (1) ورَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْواجًا (2) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ واسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوابًا (3) النصر.

# ثم ادعوا الله سبحانه وتعالى بكل ما تستطيع وبذلك تكون قد أتممت القرأة واستعد للتنفيذ .
الطريقة مع القرآن والروحانيات ..

 

أولا / البيض : تقرءا على البيضة الأولى (والسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وإِنَّا لَمُوسِعُونَ (47) الزاريات . ويأكلها الزوج

 

البيضة الثانية تقرءا عليها (والْأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ (48) الزاريات . وهذة تأكلها الزوجة.

 

البيضة الثالثة تقرءا عليها (ومِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (49)الزاريات . وهذه تقسم إلى نصفين بشعرة من رأس الزوجة ويأكل كل منهما نصف .

 

ثانيـــــــا / العــــــــــسل : تأخذ كوبين من الماء المقروء علية وتذيب فى كل منهما ملعقتين من العسل ويشربهما الزوجين

 

ثا لثـــــــــــا / الماء المقروء علية يستحم به الزوجين طبعا بعيدا عن الحمام.

 

رابعــــــــــــــــا / زيت الزيتون يقوم الزوجين بتدليك أجسامهم كليا بلا استثناء

 

خامســـــــــا / يضع الزوجين من الرائحة الطيبة المقروء عليها .

وبذلك يكون قد تم فك الربط تماما بإذن الله . ولن يكون هناك اى سحر في جسدك ..
ملحوظة هامة .. هذه الطريقة أيضا لغير المتزوجين ( مخطوبين أو أزواج متخاصمين أو مطلقين بسبب السحر)
(وأيضا الطريقة صالحة للشباب والفتيات صغار وكبار كُلا  بمفرده يستخدم نفس الطريقة)

وأسأل الله العلى العظيم لي ولكم العفو والعافية …
عرض وتقديم  رجــب عــبــد الــعــزيــز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: