الرئيسية / مسابقة القلم الحر للإبداع العربي(الثامنة) / ابكي وحيدا (قصيدة) لـ عبد الوهاب صحراوي / الجزائر
عبد الوهاب صحراوي . الجزائر

ابكي وحيدا (قصيدة) لـ عبد الوهاب صحراوي / الجزائر

أبكي وحيـــــــــدا والمدامع دمعــه      مالـــــي أنيس غيــر ضوء الشمعه

ليلي طويل طـــــــول عمـــر كامل      فالــــوقت عنـــدي لا يمر بسرعه

أنا ناقــــص أنا زائد مــــــــــاذا أنا؟     أنا ميــــت لــــم يلـق شخصا ينعه

وعرفت بعد فوات وقتـــــــي أن موتـــــــــي راحــــة والعيش أكبر خدعه

ولمن أعيش وليس حولــــي غيــر أشــــــــلاء وأطفـــــال تبــــــاع كسلعه

والعيش في حضن الغريم يصب كاســـات الأســــى والموت أطيب جرعه

ويزيدني قتلا علــــــى قتلـــي وتشــــــويها ويتــــــرك فــــي فؤادي لوعه

إني حلمت ولم يكـــــن لــي الحــــق فيـــــه وقد صحوت الآن منه بفزعه

ونفضت آثار الغبار وقمــــت أســـــأل هـــل أنا في السبت أم في الجمعه ؟

قد تهت في بلدي وكــــم مـــن تائه      فـــــــــي قلب داره لا يؤمل رجعه

هذي البلاد تحولت ساحــــــــــاتها       ساحـــــات حرب يا لسوء السمعه

صرنا بها أحجـــار شطرنــــــج تــــحركنا مســــــــــــــارات لنا بالــرقعه

ملك يجــــــــــر بيادقا لحتــــوفهم        وحصـــــــــانه يرعى بظل القلعه

ووزيره يمشـــي بخـــــط مائــــل       ويصـــــيد عن غدر كصيد الأفعه

فالكـــــــــل مقتول وإمــــا قاتـــل       صــــارت قضاء لا نخالف شرعه

يا شام كيف تجاورت فيــــــــك الخصــــــــوم وكلهم يرمي أهالي الضيعه

هذا أب في نضف مطبخه انثنى        يطهــــــــــو لأطفال ويمسك درعه

قد صار يعلو صوته فــــــي همسه جبرا فصـــــوت القصف عطل سمعه

ويقـــــــــول لا يا شيخـنا ما هكذا       أوصــــــى الإله بخلقـــه من يرعه

ذبحي وأطفالــــي حـــــلال طيب       وصــــــراخنا بالحــق عندك بدعه

ليست بحرب أدلة يا شيخـــــــــنا        إن كــان ثورا كيف تطلب ضرعه

إنا لأرض الشام نخل شامـــــــخ        فيظــــــلها حــــــــبا وينسى جذعه

يا شام نحــــــــن شمـــــــوع ليلك فاحرقينا لا تخافــــــــــي أن تذوب الشمعه

وإذا طلبت دماءنا تروي بـــــــــها         ونمــــــــوت ذلك قمـــة في المتعه

أبناك الأشراف حقـــــــــــل سنابل         يهـــــــــوى مناجلك ويعشق زرعه

بلدي وإن جدتي علــــــــــي بلسعة         أعطيــــــــك منــــــــي قبلة للسعه

وإذا تركت تحـــــــــزنين فأنت لي         كالغصــــــن يألــم لو يفارق فرعه

أنا جائع يا قاتلي هــــــــلا رمــــــيت مـــــع الرصـــــــاص الخبــز أيا نوعه

فإذا رميت فلا تكون أصـــــــــبت جسمــــا تأكـــــــــل الأحشاء جوعا ضلعه

لا عيب في طلبي فلا تستغربـــوا         ولـــــــدي اليتيـــــم وأنتــم من دعه

أم إنها محــــــض اقتـــراع بينكم           فكشفتـــــم الأوراق عنـــد القرعه

كـــــلا فتلك ديارنا ووشــــــــتاتنا          بزوالكــــــــم لا بد نحســـن جمعه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: