الرئيسية / مــقـالات و آراء / أنور الهواري يكتب : التفكير الحر خير من السمع والطاعة
الكاتب الصحفي أنور الهواري

أنور الهواري يكتب : التفكير الحر خير من السمع والطاعة

التفكير الحر خير من السمع والطاعة .
[ فكرة السمع والطاعة مريحة في القيادة ، سواء قيادة أسرة ، أو قيادة شركة ، أو قيادة تنظيم سياسي ، أو قيادة دولة ، بها يتم إصدار الأوامر والتوجيهات والإرشادات من القمة ، ويتم تلقيها بالقبول والتنفيذ من القاعدة ، دون مراجعات ولا اعتراضات وربما حتي بدون إيضاحات ، لكن هذه السهولة تنتهي ، بعد أجل قصير أو طويل ، إلي كوارث مهلكة تكون تكاليفها فادحة علي من يأمر ومن يسمع ومن يطيع . بعكس التفكير الحر ، فهو يجعل القيادة أصعب ، لكنه يوزع المسؤوليات علي الجميع ، ويسمح للجميع بالمشاركة في القرار ، ومن ثم يتم توزيع تبعات القرار علي الجميع ، فيسعي الجميع لتفادي الكوارث حتي لا تقع ، أو التقليل من مخاطرها إذا وقعت ، باختصار شديد ؛ فكرة السمع والطاعة أسلوب سيّء جداً في التربية وفي العمل وفي التنظيم وفي السياسة ، فهي تخلق حالة من العماء والغباء أو الاستغباء الجماعي ، يجعل من البشر حشداً من المساطيل ، وحشداً من معصوبي الأعين ، لا يفوقون ولا ينتبهون ، إلا ومطارق المحن والكوارث تضرب رؤوسهم بعنف وقسوة . السمع والطاعة لله فقط ، وكل سمع وطاعة من بشر لبشر هي خنوع وخضوع وإذعان ولون من العبودية والاستغلال ].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: